pregnancy
آخر الأخبار

أريد ان افتح مشروعي الخاص لأرتاح من إرهاق الوظيفة !!

أ/ فارس الصرمي بنك سبأ – مدير فرع حدة – مدير الموارد البشرية سابقاً

 

الراحة هي من تسيطر على عقلية بعض الموظفين، فينظر الموظف إلى المظهر الخارجي للتاجر ويقارنه بوضعه ثم يبدأ بعد الفوارق:

- التاجر يستيقظ من نومه متى يشاء، لا أحد يحاسبه او يخصم من راتبه !

- التاجر دخله اعلى من مصروفاته.

- التاجر سيد قراره...

_التاجر....

و هكذا يرسم الموظف صورة مضلله للعمل التجاري، لذا يفشل العديد من الموظفين في التحول الى العمل الخاص ...

 

فما حقيقة العمل التجاري ؟

يبدأ العمل التجاري من مغادرة:

1-  مغادرة مربع الكسل الذهني والبدني.

2-مغادرة مربع تضييع الوقت.

3- مغادرة مربع الأمان !

4- مغادرة مربع العلاقات العشوائية غير المهدفة.

 

ويبدأ التاجر الدخول في المربعات التالية:

1- مربع التفكير العميق والبحث الدقيق عن فكرة المشروع:

  - النزول الى السوق:

(سوق الادوية - سوق المواد الغذائية - سوق الكهربائيات -سوق..... لتحديد المجال المناسب للمشروع) معرفة احتياجات السوق وما يغيب عنه او ما ينقصه او...

 

  -دراسة استكشافية أولية:

 يتم تدوين وغربلة المعلومات المجمعة من النزول ثم تقييمها و مقارنتها بقدراته و ميوله و...

هذه الخطوة دورها في حصر فكرة او فكرتين او ثلاث لتكون نواة لتأسي مشروع تجاري ...

  -الدراسة المفصلة والدقيقة للمشروع:

فيتم اجراء العديد من الدراسات مثل القانونية التي عادة ما تظهر ضوابط العمل العامة ومحدداته واشتراطاته، والدراسة المالية والفنية والتسويقية التي تحدد التكاليف والايرادات المتوقعة والوقت اللازم والمتطلبات التي يحتاجها المشروع و......

عادة هذه الخطوات تأخذ وقتا ليس بالقليل وبحسب حجم المشروع واهدافه ...

  - تحديد حجم الأموال المطلوبة:

  ويتم تحديد رأس المال وهل يحتاج المالك الى شركاء وتمويلات؟ ...وينبني عليه كتابة عقد التأسيس الذي يحدد نوعية الشركة بين الشركاء ومسؤولياتهم وحصصهم وطريقة ادارة الشركة و....

 

2- مربع البدء بالتنفيذ:

هذا المربع يعتمد على المربع الأول الذي ساهم في تقليل حجم المخاطر و جعل مغامرة البدء بالتنفيذ مقبولة !

فيبدأ بتنفيذ المشروع وتبدأ عمليات التخطيط والمتابعة لعملية التأسيس واختيار فريق العمل المناسب (مناسب معرفيا وسلوكياً ومهاراتياً وككلفة أيضا) والذي سيكون شريكا في التأسيس وعاملا رئيسيا في النجاح أو الفشل ...

وسيفعل فريق العمل مع الملاك شبكة العلاقات التي يمتلكونها لخدمة المشروع وسينشئون علاقات جديدة لذات الهدف...

في هذه المرحلة لا ينظر التاجر الى عدد ساعات العمل بل الى الانجاز، لذا قد يعمل صباحا ومساء، وعن بعد وفي الميدان و.....

يتوقع البعض ان المرحلة الاولى قد انتبهت لكل ما سيواجه المشروع من تكاليف و صعوبات، هذا البعض في الغالب يفشل و يتوقف مشروعه و يخسر كل ذلك الجهد !!

لأنه في اثناء عملية التنفيذ تظهر صعوبات و تكاليف لم تكن في الحسبان !

اما التاجر الناجح فهو يتوقع تكاليف إضافية بحوالي (15% الى 30%) (وقت - مال) على ما قدرته المرحلة الأولى ويكون جاهزا لهذا الأمر...

 

3. مرحلة الانطلاقة:

تنطلق الحملة الترويجية والتسويق الميداني واستقبال طلبات العملاء، وتجهيز المنتج وبيعه للمستهلك..

وهذه المرحلة تتطلب مراقبة دقيقة ولصيقة لتتبع أي إشكال قد يظهر وسرعة في الحل، فنجاح هذه المرحلة هو تتويج لكل المراحل السابقة...

ثم تتوالى المنتجات وتتوسع وتتطور لتلبي رغبة المستهلك بل تسبقه !

الخلاصة: صاحب المشروع التجاري لديه فهم مختلف للراحة، فالراحة ليست بعدد ساعات النوم أو وقت الاستيقاظ أو النوم بل هي نسبة ما تحقق من أهداف مشروعة.

شكرا لتعليقك