pregnancy
آخر الأخبار

القائد والمدير من انت منهم

 

الفرق بين القائد والمدير :

يقال ان كل قائد مدير والعكس غير صحيح فلكل أهمية ومجال وخصائص قد تختلف عن الاخر ، ولكن يوجد من المدراء من هم قادة اكفاء وبأسمى صور القيادة ، فمتى يقال عن المدير انه قائد وما الصفات التي تحدد تصنيفه لأحد الفريقين ، فيما يلي نورد بعض الفروق على سبيل المثال لتتضح الصورة :

1.      من حيث طرق تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسات :

القائد : يركز على تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمؤسسات ولكنه يسعى لابتكار طرق جديدة .

المدير : يركز أيضا على الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة ولكنه يفضل الالتزام بالقواعد والطرق والسياسات المعروفة ويلزم بها الموظفين ، حيث يشعر المدراء بالأمان عند البقاء في دائرة المألوف .

 

2.      من حيث التفاهم مع الفريق :

القائد : يهتم بإقناع الفريق لأنه يعتبر الفريق جسد واحد ويهتم لكل فرد لان كل فرد يعتبر مؤثر في أداء الفريق

المدير : لا يكترث لإقناع الاخرين ولا يهمه ذلك لان دوره متمثل بفرض القواعد والزام الاخرين بها.

 

3.      امتلاك روح المغارة :

القائد : الخوض في الجديد وحب المغامرة من صفات القادة الناجحين

المدير : المدراء يخافون المخاطرة ويؤثرون السلامة وتقليل المخاطر .

 

4.      التشجيع والتحفيز :

القائد : التشجيع والتحفيز جزء من شخصيته يهبه بغير حساب

المدير : يفضل المدير ان يميل الى الامر والتوجيه حتى وان قدم نوعا من التشجيع

 

5.      تعليم الاخرين :

القائد : لا يحب ان يملي عليك ما تفعله ويفضل ان يتعلم الشخص بنفسه لأنه يشعر ان في تعليمه لك نوع من التقليل من قدراتك فهو يفضل العقلية العبقرية المتقدة ، والعضو الذي يبني نفسه بنفسه ، لأنه غالبا يذكره بنفسه فهو في الغالب شخص من هذا النوع .

المدير : يفضل ان يتعلم منه الاخرون فذلك يشعره بالأهمية وانه فريد بعلمه وفهمه وخبرته ، كما ان الموظف المتفوق يثير توجس المدير فقد يحل محله يوما ما ، بينما الموظف الذي يسأل المدير ويتعلم منه يشعر المدير انه في المقدمة وان الموظف تابع له مما يجعله يحبه ويطمئن له .

 

6.      الأفكار الجديدة والتطوير :

القائد : يحب الشخص الواثق من نفسه والذي يعطي الأفكار الجديدة ويقدر الشخص المفكر ، وان لم تكن أفكاره دائما صائبة يقدر له مبادرته .

المدير : يغار من الشخص الواثق بنفسه و يزعجه الموظف كثير الاقتراحات حيث يشعر بانه يريد زعزعة استقرار الوضع الى وضع اخر لا يدري المدير هل سيتأقلم معه ام سيكتشف انه قد اصبح في تغيرات ومستجدات لا يطيق مجاراتها .

 

7.      مواجهة الاخطار :

القائد : عند الاقدام على امر فيه احتمالية خطر كبيرة يقوم بتحفيز وشحذ همة الفريق والتفاؤل وتوقع افضل النتائج ، وان لم يتكلل العمل بالنجاح فهو يعزي الفريق بأنهم قد خاضوا تجربة جديدة وتعلموا منها .

المدير : عند الاقدام على نفس الامر يقوم فقط بإعطاء الموافقة والتحذير الشديد ويظل في اعماقه متوجسا منتظرا قدوم النتائج مخافة الفشل ، وان لم يتكلل العمل بالنجاح يلوم الموظفين بحجة انه قد حذرهم منذ البداية .

 

8.      خرق القواعد :

القائد : يقوم بخرق القواعد والقوانين من حين لآخر ولا يعطيها تلك اللمسة من القداسة خاصة ان كان خرقها سيعطي ثمرة حسنة .

المدير : يرى في خرق القواعد مشكلة كبيرة وان تم عمل استثناء لمرحلة ما بعد التنبيه والتحذير فسرعان ما يعيد كل شيء الى نصابه بعد انقضاء الامر ويظل طوال مرحلة الخرق متيقظا مخافة ان يؤخذ على حين غرة .

9.      الكرم والسماحة :

القائد : كريم بكل شيء ماديا وعاطفيا وتحفيزيا .

المدير : بخيل بكل شيء حتى بالابتسامة .

 

10.  التضحية والايثار :

القائد : يضحي بنفسه لإنقاذ الفريق ويؤرثهم على نفسه ويتحمل المسؤولية معهم وعنهم .

المدير : يضحي بالموظفين ليحافظ على منصبه ويحملهم كامل المسؤولية ويرى لنفسه الأولوية القصوى .

 

مع ذلك فهذا لا يعني ان المؤسسة يمكن ان تقوم بقائد فقط دون مدير فكلاهما مكمل للآخر فغياب روح المدير في المؤسسة يعرضها لفقدان الالتزام والفشل الناتج عن ذلك ، بالمثل غياب روح القائد يجعل المؤسسة عرضة للركود والروتين الوظيفي .

 

من خلال هذه الأمثلة نلاحظ ان القائد يولد قائدا بالفطرة يحمل جينات القيادة ثم يجتذب بقية الصفات اجتذابا ويتعلمها تلقائيا بقصد او بدون قصد بوجود معلم او بدون وجود معلم ، في حين ان المدير البحت يصل الى منصبه عن طريق الصدفة او الوساطة او الترقي في السلم الوظيفي فهل يمكن للمدير ان يصبح قائدا ..!؟

يمكن الوصول الى القيادة والتمكن منها بل والتفنن فيها ولكن بعد اتقان الإدارة والتمكن من صفات المدير الناجح ..

فما صفات المدير وكيف يمكن تعلم الإدارة للترقي بعدها الى القيادة اليك هذا الشرح المتكامل :




 

 

 

إرسال تعليق
شكرا لتعليقك

شمعتك لن تفقد نورها