pregnancy
آخر الأخبار

العلاقات العامة هي فن الإقناع

 الاقناع المخطط

هو أقصر تعريف للعلاقات العامة

#ريادة_الأعمال

#ابداع_الريادة

#تطوير و #قيادة

اتقان فن الاقناع هو أكثر ما يحتاجه مختصوا العلاقات العامة او مدراءها

فما فائدة موظف علاقات عامة في أي مؤسسة إن كان المختص لا يستطع أن يقنع العملاء بمنتجات او خدمات المؤسسة أو الشركة التي يعمل فيها.

موظف العلاقات يلاقي أصناف من العملاء الذين يتعامل معهم

فهو يلاقي العميل المتذمر والذي قد ترك المؤسسة وذهب الى غيرها

وهو يلاقي العميل العنيد الذي يسئ الى المؤسسة عن غيره من العملاء

وهو يلاقي العميل الباحث الذي يبحث عن منتجات او خدمات أخرى

هو يلاقي أصنافا كثيرة من العملاء.

وهو يحتاج بشكل كبير جدا الى أن يقنع العملاء.

موظف علاقات عامة لايقرأ عن فن الاقناع هو موظف شبه فاشل.

موظف علاقات عامة لا يبحث في أليات وكيفيات وطرق الاقناع هو موظف شبه فاشل.

 

فن الاقناع



 :تعريف العلاقات العامة

يرى كل من ( فوكس ومولوني) العلاقات العامة بأنها: الاقناع المخطط الهادف الى تغيير الرأي العام المضاد او تعزيز الرأي العام وتقييم النتائج التي قد تستخدم مستقبلا.

 

هذا التعريف الذي وضعه فوكس ومولوني يحدد غايتين للعلاقات العامة وهي

1. تغيير رأي مضاد

2. تعزيز رأي عام وسمعة طيبة للمؤسسة

نعم فهذا يكاد يكون هو صلب عمل العلاقات العامة في المؤسسات والشركات، لأن أساس عمل العلاقات العامة هو الاقناع.

 

وبسبب الاقناع المنوط بالعلاقات العامة يتداخل عمل العلاقات العامة مع التسويق في كثير من المؤسسات، فتقوم كثير من الحملات التسويقية بناء على تقارير العلاقات العامةوملاحظاتها

 

ولذلك يأخذ البحث الاعلاني الذي تقوم به ادارة التسويق كثيرا من الملاحظات المقدمة من العلاقات العامة في كيفية صنع رأي عام او تعزيز سمعة المؤسسة,

في حال كان عمل العلاقات العامة يشكل جهدا مضنيا في اقناع العملاء لكثرة المتذمرين فسيتجه عمل العلاقات العامة مع التسويق الى عمل حملات دعائية تصنع رأي مضاد وتعمل على تلافي الانتقادات وتعزيز السمعة, إن لم يكن بناءها.

 

 :خطوات التخطيط للحملات الدعائية

والتخطيط للحملات الدعائية كما يرى ( جورج هاموند) أحد خبراء العلاقات العامة الامريكيين يتطلب العديد من الخطوات:

1. دراسة الماضي.

أي دراسة العوامل المؤدية الى الموقف الحالي الذي ارتسم عن الشركة او المؤسسة(

2. دراسة الحاضر والواقع.

وذلك من أجل التعرف على الحقائق والأراء التي تشكل الواقع وعلى المنافسين وعلى السياسة العامة في البلاد وغير ذلك مما يتعلق بتحديد الفجوة اللازمة

3. دراسة الظروف المحيطة.

وذلك بالنظر الى التجارب والظروف المحيطة بالمؤسسة والى أعمال الشركات المنافسة والشركات المماثلة.

وهذا يتطل أيضا دراسة العوامل البيئية المجتمعية السائدة والمؤثرة على خطط المنظمة الحالية.

4. دراسة المستقبل.

وذلك بدراسة المستقبل الذي ستكون عليه المؤسسات او التقنية او الوضع في البلاد سواء الوضع الاقتصادي او الوضع السياسي وغير ذلك مما يساعد في بناء خطة ترويجية صائبة مع وضع استراتيجيات طويلة المدى تناسب كل مرحلة من مراحل الترويج والنمول للمؤسسة.

 

 

 

ولهذا نستطيع القول ان العلاقات العامة هي فن الاقناع.

والاقناع يحتاج الى معرفة واسعة وشاملة بكافة الوسائل والطرق التي تساعد المدير والموظف على كسب عملاء جدد او المحافظة على العملاء السابقين.

 


إرسال تعليق
شكرا لتعليقك