pregnancy
آخر الأخبار

أهم التحديات التي تواجه ريادة الأعمال، وكيف تواجهها

توجد كثير من التحديات أمام رواد الأعمال والمشاريع الريادية يمكن لنا تفصيلها والكلام عن عنها من هذه النقاط:

  التحدي الأول: امتلاك خبرة تشغيل والبدء بالمشروع:

لكي يكون الشخص رائد أعمال ناجح فإنه يحتاج الى أن يمتلك كثيرا من المهارات التي تؤهله للبدء بمشروعه التجاري والانطلاق نحو الريادة، ومن هذه المهارت والخبرات التي يحتاجها:
 1. مهارة الادارة.
 2. مهارة التخاطب ومعرفة العملاء.
 3. مهاراة الاقناع.
 4. مهارة تأسيس المشروع.
 5. مهارة التوظيف واكتشاف القدرات.
 6. مهارة معرفة الاصول المحاسبية وحساب التكاليف.
 7. مهارة التحليل.
 8. مهارة دراسة الجدوى. 


  التحدي الثاني: طريقة تأسيس المشروع:

اذا تم تأسيس المشروع بناء على دراية واسعة وقدرة على توقع المستقبل فسيكون المشروع رائدا في مجاله، وبالتالي فمن التحديات الكبيرة في ريادة الأعمال مرحلة تأسيس المشروع، لأن كثيرا من المشاريع تقوم ولا توجد دراسة متكاملة له، ويقوم المشروع بميزانية قصيرة وصغيرة، ويتوقف بعد وقت يسير جدا.
 ولذلك يتمثل التحدي في
 1. كيف تحصل على تمويل مناسب؟
 2. كيف تختار الموقع المناسب للمشروع التجاري.
 3. كيف تحصل على العملاء؟ 

  التحدي الثالث:تحدي توسيع العمل: 


يتمثل التحدي الكبير أمام رائد الأعمال في توسيع العمل، وتطويره وبنائه بحيث يحقق النجاح، لأن توسيع العمل يحتاج الى مزيدا من المعارف التي على رائد الأعمال أن يكون على دراية بها بشكل كبير، فعليه أن يعرف:

 1. المراحل التي يمر بها المشروع ( التأسيس ، النمو ، الاستقرار ، الانحدار، التعافي ، السقوط)
 2. أن يدرك كيفية كثيرا من الحسابات المالية والعمليات المحاسبية خصوصا ( اعداد الموازنة والحسابات الختامية ، وتكاليف الأصول ، والاهلاكات ، وكيفية حساب الأرباح ) وغيرها.
 3. القدارات اللازمة لتوسيع العميل. 

  التحدي الرابع: برامج تطوير ريادة الأعمال:


ما يحتاجه رائد الأعمال بشكل أساسي أن توجد برامج تساعد رائد الأعمال على تطوير قدراته وتنميتها، بحيث ينتقل الى مستوى قيادي مميز في العمل. 

  التحدي الخامس: الحصول على المعلومات:

المعلومات التي تتعلق بالأعمال التجارية والريادية مهمة جدا لكي تنمو الأعمال وتتوسع وتتطور وتنمو بشكل كبير جدا، وما تقتصر عليه الغرف التجارية حصر المشاريع ودون أن تكون هناك دراسات شاملة لريادة الأعمال ودراسات شاملة للمشاريع الاقتصادية وآليات تنفيذها.

  التحدي السادس: الحصول على الخدمات المالية:

الخدمات المالية التي تقدمها مؤسسات التمويل والبنوك قليلة جدا ، ومحصورة، كما أن البنوك التقليدية تأخذ نسب عالية من الفوائد الربوية مما يعيق الطريق أمام رائد الأعمال ويؤخر نمو مشروعه الريادي.

  التحدي السابع: تركز الانشطة الاقتصادية:

تتركز الانشطة الاقتصادية في العواصم وفي المدن الكبرى، وهذا يمثل تحديا كبيرا أمام رواد الأعمال حيث تتوفر الخدمات بشكل كبير جدا في هذه المدن فقط. وكما تتركز الانشطة الاقتصادية في بعض القطاعات دون غيرها كالزراعة مثلا وصناعة الغزل والنسيج فقط وهذا ما يمثل تحديا كبيرا أمام رواد الأعمال.

  التحدي الثامن: العلاقات التجارية.

لا يستطيع رائد الأعمال صناعة علاقات واسعة مع المؤسسات التجارية التقليدية مما يجعل المشاريع الريادية تعيش في عزلة كبيرة 

  التحدي التاسع: التقنية


المعرفة التقنية تمثل تحديا كبيرا، حيث يعتقد الكثير أن ريادة الأعمال لن تكون الا لخريجي التقنية
 وللمتخصصين فيها، مع أن هناك الكثير من الناس الذين لديهم خبرات وأفكار ريادية عظيمة. 

  التحدي العاشر: البيئة القانونية:

من الخطأ الكبير أن تلتزم المشاريع الريادية بالقوانين العادية التي تجعل رواد الأعمال يخضعون لنفس الاجراءات الطويلة في اجراءات تسجيل الأعمال التجارية وفي قوانين العمل وحقوق الملكية وغير ذلك.
إرسال تعليق
شكرا لتعليقك