pregnancy
آخر الأخبار

أين تستثمر فلوسك؟ إليك أفضل 10 دول للاستثمار

 



يملك البعض رأس مال يمكنه من الاستثمار أي مكان في العالم، لكن البعض يخشى من دخول مجال الاستثمار لعدة عوامل وقد تكن من هذه العوامل الخوف من التعرض لأي خسائر مالية قد تحدث له، أو عدم وجود مكان مناسب يمكنه من الاستثمار بأمان، لذا فإنهم لجأون إلى الادخال عن الاستثمار وفرص الربح التي يرون أنها قد تكن محفوفة بالكثير من المخاطر، إليكم في هذا المقال أهم عوامل الاستثمار وأفضل الدول للاستثمار في العالم.

 

أهم العوامل المساعدة على الاستثمار

يساعد الاستثمار على نهضة اقتصاد البلد الذي يساعد على الاستثمار فيه، وبقد ما يعود الاستثمار على المستثمر بالربح الكبيرة فهو يعود على المجتمع الذي يكون الاستثمار فيه، فهو يساعد على توفير فرص العمل للكثير من الأشخاص بالإضافة إلى توفير خدمة أو سلعة معينة للمجتمع بدلًا من استردها، بالتالي فهو يساعد الدولة على توفير الخدمات للناس، لذا فمن المهم توفير بعض العوامل من أجل تشجيع المستثمر للاستثمار في أي بلد، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

 

المناخ السياسي:

يعتبر المناخ السياسي لأي بلد مهم جدًا من اجل تشجيع المستثمر للاستثمار، ويلعب دورًا مهمًا في تشيع الاستثمار داخل البلد، فكلما اتسمت البيئة السياسية بالاستقرار والتزمت بتطبيق القانون، واستطاعت القضاء على الفساد، كان مؤشر الاستثمار الاقتصادي عالٍ جدًا، وشجع الاقتصاد على قالبية النمو الاقتصادي والاستثماري الحر.

 

الإجراءات الإدارية

الإجراءات الإدارية تشكل عاملًا مهمًا في التأثير على نشأة مناخ الاستثمار وهناك تدابير تتعلق بهذا الشأن مثل:

تيسير عملية التصدير

المدة الزمنية التي تحتاجها التصاريح للخروج

سعر الفائدة على القروض

إجراءات نقل الملكية وخروج المال لدول أخرى

كل ذلك معًا له دور كبير في اتخاذ صاحب المال قرار الاستثمار في تلك الدولة من عدمه.

 

البنية التحتية

تلعب البنية التحتية لأي بلد دورًا مهمًا للغاية في تشجيع الاستثمار داخلها، وهي تشكل حجر الأساس بالنسبة لأي مشروع، لا يمكن لأي مستثمر استثمار ملايين الدولار داخل بلد لا يتوفر به الكهرباء أو الماء أو الطرق، أو بنية تحتية ضعيفة للغاية، توفير الأشياء الضرورية للبد والتي تمثل البنية التحتية لا يعني بالضرورة اتاحة المناخ للاستثمار على الفور، بل يجب على الدول توفر أسعار مناسبة تقابل القيمة المُعطاة من وراء الخدمات ف البداية.

 

الإجراءات القانونية

الاستقرار القانوني من أهم العوامل التي يجب أن توفرها الدول المشجعة للاستثمار، فمن غير الممكن أن يشعر المستثمر بالراحة والأمان في ظل تغيرات مستمرة في القوانيين المنظمة للاستثمار، أو وجود بعض اللوائح المتصادمة/المتعارضة مع بعضها البعض. فالبيئة القانونية للاستثمار لابد أن تتسم بالانسجام والترابط، بحيث تصبح الإجراءات القانونية ميسرة لاتخاذها في أي وقت.

 

أهم الدول تشجيع للاستثمار في العالم

أصدر البنك الدولي في بداية العام الجاري تقريرًا شمل الدول الأكثر تشجيعًا على الاستثمار، واستند التقرير في نتائجه إلى العوامل المذكورة أعلاه والتي نجحت هذه الدول في تطبيقها، لتحصل على مناخ استثماري مثالي وهذه لدول مرتبة على النحو التالي:

 

الفلبين

جاء في التقرير أن الفلبين أول الدول العالمية المشجعة على الاستثمار، حيث يتميز اقتصاد مواطنيها بالارتفاع الشديد نظرًا لإرسال الفلبينيين المقيمين في الخارج الكثير من الأموال إلى الوطن، وتقدم الفلبين العديد من التسهيلات في نظامها الضريبي التي تساعد رجال الأموال على بدء مشارعهم الخاصة هناك بسهولة ويسر.

 

اندونيسيا

ساعدت المناظر الطبيعية الخلابة في اندونيسيا بتسهيل المناخ الاستثماري، حيث يمكن لرجل الأعمال الاستفادة من سوق سكاني ضخم يبلغ 216 مليون نسمة بجانب إجراءات ضريبية ميسرة وقوى عاملة ماهرة في التصنيع، حيث تشتهر إندونيسيا بأنها مصدر كبير لكل من النفط والكاكاو والغاز الطبيعي.

 

 

بولندا

تعتبر بولندا هي أكبر الدول الاقتصادية في أوروبا حيث تعادل القوة الشرائية للفرد الواحد فيها 27690 دولار، بالإضافة إلى انها دولة اقتصادية قوية فهي من أكثر الدول في العالم المشجعة للاستثمار حيث توفر الكثير من التسهيلات للمستثمرين.

 

ماليزيا

يعتبر المواطن الماليزي من المواطنين الذين يتميزون بدخلهم الأعلى من المتوسط، حيث يبلغ دخل الفرد حوالي 27292 دولار، وهذا ما يتيح لرجال الاعمال إنشاء العديد من المشاريع التي تناسب القوة الشرائية للمواطن بسهولة.

 

 

سنغافورة

دولة سنغافورة من الدول منخفضة السكان في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 6.5 مليون نسمة، ولكن هذا العدد قد تمكنت سنغافورة من تحويله إلى نقطة قوة لصالحها، فمهارة السكان في التصنيع وكفاءتهم في الإنتاج ساعدها في خفض معدلات البطالة وزيادة دخل الفرد الواحد لنسب مرتفعة.

 

 

أستراليا

في المركز السادس جاءت أستراليا بين الدول المشجعة للاستثمار بواقع عدد سكان يبلغ 24 مليون نسمة، وإجمالي ناتج محلي يبلغ 1,2 تريليون دولار.

 

إسبانيا

يبلغ عدد سكان إسبانيا 46.4 مليون نسمة، حيث تتكاتف العمالة السكانية مع الإجراءات الضريبية الميسرة، والموقع السياحي الهام لتشكل معًا عوامل جذب مميزة لكل رجل أعمال، لذا فإن معظم رجال المال والعمال تتجه صور اسبانيا لاسيما في مجال الرياضة.

 

تايلاند

لا تعد تايلاند سوقًا ضخمًا يضم 68.9 مليون نسمة فقط، بل هي تتسع أيضًا للعديد من الجنسيات والثقافات المختلفة من جميع دول العالم باعتبارها مقصدًا سياحيًا جذابًا.

 

الهند

تعد الهند ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها 1,28 مليار نسمة، وقد استطاعت الهند أن تستغل هذه القوة البشرية في نظام اقتصادي صارم ساعدها على أن تصبح واحدة من أسرع الدول نموًا في العالم، حيث يبلغ الناتج المحلي للدولة 2.3 تريليون دولار.

 

سلطنة عمان

سلطنة عمان هي الدولة العربية الوحيدة الموجودة على قائمة تقرير البنك الدولي، حيث استطاعت سلطنة عمان أن تحجز لنفسها مكانًا بين أكثر الدول المشجعة على الاستثمار، وهذا عائد لقيام سلطنة عمان بتنويع أنشطتها التجارية بدون الاعتماد الكلي على النفط، وقد ساعدها هذا على وصول إجمالي الناتج المحلي إلى 66,3 مليار دولار.

 

شكرا لتعليقك