pregnancy
آخر الأخبار

مجموعة منصور: من الأغطية القطنية إلى أكبر شركات توزيع السيارات في العالم

 

 


 

استطاعت مجموعة منصور المصرية أن نبني امبراطورية دولية تمد من الشرق إلى الغرب، حيث أصبحت من أهم الشركات العملاقة في الشرق الأوسط والعالم، وقد وصل قمتها السوقية أكثر من 6 مليارات دولار في العام 2016 خلال جيلين فقط.

 

تعمل مجموعة منصور في أكثر من 120 دولة وتشغل حوالي 60 ألف موظف وموظفة كما تتمتع المجموعة بمعدل نمو تراوح ما بين 10-20 بالمائة سنويًا، وهي نسبة ليست سيئة بالنسبة لشركة تعمل في أصعب الأماكن، ووسط اضطرابات جيوسياسية.

 

وتعتبر مجموعة منصور للتجارة إحدى المجموعات الاقتصادية العملاقة في مصر والعالم العربي حيث أسسها رجل الأعمال المصري "لطفي منصور" في العام 1975 ويديرها حاليا الأشقاء ياسين و محمد و يوسف منصور و تنشط في مجالات متعددة كتجارة المعدات الصناعية و المطاعم و الصناعات الغذائية و المساحات التجارية الكبرى و غيرها رغم أنها باشرت نشاطها أول الأمر كموزع لماركات شركة جنرال موتورز.

 

وجاءت المجوعة في المرتبة الأولى ضمن أقوى 100 شركة عائلة في الشرق الأوسط في العام 2020 في تصنيف مجلة فوربس الأمريكية والناطقة باللغة العربية، كما أنه يذكر ان 3 أعضاء من عائلة المجموعة المالكة قد تم تصنيفهم ضمن قائمة أثرياء العرب للعام 2020 والعام 2021 أيضا بثروة صافية تقدر بنحو 7.4 مليار دولار، وهم ياسين ويوسف ومحمد منصور وهم القائمين بإدارة المجموعة.

 

 

 حيث جاء محمد منصور في المرتبة السادسة في ترتيب أثرياء العرب بثروة تقدر بحوالي 2.5 مليار دولار، ويشرف محمد على مجموعة العائلة والعمل بها منذ سنوات ويعتبر تأسيس شركة ومصنع نرال موتورز من أهم منجزاته في المجموعة، ويأتي يوسف منصور ف المرتبة السادسة عشر عربيًا بثروة تقدر بحوالي 1.5 مليار دولار، ويرأس يوسف مجلس إدارة مجموعة العائلة العملاقة (مجموعة منصور)، ويأتي ياسين منصور في المرتبة الثانية والعشرون والأخيرة لترتيب الأثرياء العرب حيث بلغ اجمالي صاف الربح في ثروته حوالي 1.1 مليار دولار، يرأس ياسين منصور مجلس إدارة شركة بالم هيلز للتعمير، التي تعتبر واحدة من أكبر المطورين العقاريين فى مصر.

 

البداية

   بدأت المجموعة كشركة قطن تأسست عام 1952 على يد المؤسس لطفي منصور، وبعد أن دخلت مصر في حالات حروب عدة ووضع اقتصادي سيء أجبر منصور على السفر في وقت لاحق إلى السودان ثم إلى سويسرا حيث واصل هناك تجارة القطن، وفي بداية سبعينيات القرب الماضي عاد منصور إلى مصر وبعد أن أسس منصو شركة جنرال موتورز في نفس الفترة ظلت الشركة تبحث عن شركاء مصريين لمساعدتهم على التوسع، استطاعة الشركة خلال أقل من خمس سنوات من انشاءها أن تتحول إلى وكالة جنرال موتورز، وفي العام 1984 افتتحت جنرال موتورز أول مصنع لها في مصر، وكان هذا الحدث من أهم أحداث العائلة وأهم منجزاتها في مصر والشرق الأوسط بشكلٍ عام، وفي العام 1984 تم انتاج أول سيارة جنرال موتورز في البلاد، حصلت شركة المنصور للسيارات على حقوق بيع سيارات جنرال موتورز في إفريقيا ، وأصبحت في النهاية أكبر وكالة لبيع سيارات جنرال موتورز في العالم.

 

جنرال موتورز

شركة جنرال موتورز مصر هي أهم منجزات المجموعة وأهم ما تميز به مصر عن بقية دول الشرق الأوسط، حيث تعتبر من أوائل المؤسسات الصناعة في مصر وقد استطاعت الشركة أن تحقق أهدافها بنجاح وثبات لتصبح رائدة سوق السيارات المصرية، وتتوزع اسهم الشركة إلى نحو 33% لمستثمرين مصريين و 31% لشركة جنرال موتورز، و 20% إيسوزوا موتورز و16% لمستثمرين سعوديين، وعند بداية عمل الشركة فإنها كانت تقوم بتجميع وتصنيع سيارات شيفروليه للنقل الخفيفة والمتوسطة إضافة إلى السيارات الملاكى التي تحمل علامة أوبل الشهيرة، . وقد بدأ الإنتاج بسيارات النقل وتبعتها السيارات الملاكى مع التركيز على اتباع معايير الإنتاج ومواصفات الجودة العالمية.

 

وتعتمد الشركة على الكثير من المصانع العالمية لتوفير أدوات التجميع اللازمة التي تستخدم في التجميع المحلي، وتتواجد تلك المصانع الرئيسية في اليابان وتايلاند وكوريا والصين وأوكرانيا.

 

وعلى مدى السنوات الماضية التي عملت بها الشركة فقد باعت سياراتها في مصر من خلال التجار والموزعين وعبر الموزع الوحيد وهو المنصور للسيارات، إن سيارتي شيفروليه وأوبل يتم بيعهن وصيانتهن في مراكز خدمة شبكة المنصور للسيارات والتي تضم 54 معرض و41 مركز خدمة معتمد يغطون كافة المحافظات على مستوى جمهورية مصر العربية. ويدعم هذه الشبكة خبراء جنرال موتورز لضمان تحقيق معايير التميز والجودة التي تشتهر بها جنرال موتورز مصر للوصول إلى خدمة عالية يتمتع بها عملاء شيفروليه و أوبل.

 

وقد بلغ انتاج الشركة الإجمالي حوالي 48853 وحدة في عام 2013 بمعدل زيادة 3.7% عن العام 2012، بحسب موقع الشركة، وقد حصلت الشركة على اهتمام إقليمي ودول كبير وأصبحت من الشركات الكبيرة والمهمة في الشرق الأوسط.

 

شركات المجموعة

 وفي الأعوام ما بين 1975 إلى 1977 انشات المجموعة شركة تابع لها وهي شكرة مختصة في بيع وتوزيع معدات حفر كاتربيلر في مصر، وفي نفس الأعوام حصلت المجمعة على حقوق التوزيع داخل مصر وفي النهاية حصلت مانتراك على حقوق كاتربيلر في أفريقيا جنوب الصحراء وروسيا والعراق. اعتبارًا من عام 2015. كانت مانتراك خامس أكبر تاجر كاتربيلر في العالم.

 


وبعيدًا عن عالم القطن والسيارات والمعدات أنشأت مجموعة منصور في العام 1992 شركة مستقلة وهي منصور المالة ورسميًا شركة المنصور القابضة للاستثمارات المالية (MHCFI)، وقد قامت الإدارة باتفاق ترخيص مع مع فيليب موريس انترناشيونال (PMI) لإنتاج وتوزيع العلامات التجارية لشركة PMI في مصر. تم إنشاء شركة المنصور العالمية للتوزيع (AMIDC) تحت شركة منصور المالية لإدارة أعمال التبغ

 

استمرت المجموعة بالتوسع في ذلك الوقت حتى بداية الألفية الجديدة وقد أنشأت في العام 2000 سلسة Metro Markets وهي أول سلسة سوبر ماركت مملوكة لمصر، ثم أطلقت المجموعة أول متجر خصومات لها في العام 2006، باسم خير زمان والذي حقق نجاحًا كبيرًا في مصر خلال فترة قصيرة جدًا، وفي العام 2010، أسست المجموعة شركة Man Capital (المعروفة أيضًا باسم Mancap) حولت العائلة صافي ثروتها بالكامل إلى الكيان المستقل الجديد الذي تأسس في لندن.

 

تمتلك المجموعة حاليًا الكثير من الشركات العملاقة والمتاجر والمؤسسات المالية والتي تعتبر من أهم الشركات الاستثمارية في مصر والشرق الاسط، حيث تشكل رافدًا كبير ولا يقارن على الاقتصاد المصري وتعود عليا بملايين الدولار سنويًا بالإضافة إلى تشغيل العديد من الايدي العاملة داخل المجموعة، ولا يقتصر عمل المجموعة على التجارة والربح فقط فهناك أنشطة كثيرة تقوم بها المجموعة غير هادفة للربح حيث تمول المجموعة مؤسسة ليد في مصر وهي مؤسسة غر هادفة للربح تأسست في العام 2003، وتقدم المؤسسة قروضاً للشركات الصغيرة والنساء المحرومات، وتسعى لاستهداف الأشخاص الأكثر احتياجا في المجتمع، كما يرأس محمد منصور مؤسسة المنصور للتنمية، وهي منظمة خيرية تولها المجموعة تسعى إلى القضاء على الامية والفقر والمرض في المجتمع المصري.

شكرا لتعليقك