pregnancy
آخر الأخبار

تكوين سمعة للشركة

تكوين سمعة للشركة:

كيف يتم تكوين وبناء سمعة للشركة ولمننتجاتها؟ وماهي أهم العوامل او العناصر او الخطوات في تكوين سمعة الشركة؟ ومن ماذا تتكون سمعة الشركة؟ 
في البداية فيقال بأن سمعة الشركة: هي مجموعة القيم التي تلتزم بها الشركة في تعاملها مع الموظفين ومع العملاء.
ولكن من النظر على معنى سمعة: فهي الصورة الذهنية التي من خلالها يرى الناس بها الشركة إما حسنة أو سيئة، فهذه هي سمعة الشركة، وهي لا تتكون من قيم الشركة التي تمت كتابتها، لكنها تتكون من الممارسة الحسنة والتزام الموظفين بهذه القيم والمثل المرسومة في الشركة في التعامل مع العملاء. وبذلك تتكون سمعة الشركة الحسنة، وأما في حال مخالفة الشركة وموظفوها للقيم المرسومة والمنصوص عليها، والتصرف بشكل سيء في التعامل مع العملاء فتتكون للشركة سمعة سيئة.

كيف تستفيد الشركة من السمعة الجيدة والحسنة؟

قبل أن نذكر الاشياء التي تتكون منها سمعة الشركة وكيف يتم بناء سمعة للشركة، لابد من معرفة كيف تسفيد الشركات من سمعتها الحسنة، ويمكن تلخيصها في النقاط التالية:
تكوين سمعة للشركة

1. السمعة الحسنة للشركة تعطي هالة او جاذبية كبيرة لمنتحاتها في السوق، فيقبل الناس على شراء منتجات الشركة ويفضلونها على غيرها، حتى لو كان غيرها يقدم خدمة أو منتج أفضل، 
مثال: يوجد في السوق اليمني عدة منتجات للمياه الصحية، تصل الى العشرات منها ويوجد منتجات لشركة مياه شملان ومياه حدة، هي المفضلة في السوق وعند المستهلك على بقية المنتجات برغم ارتفاع ثمنها على الأخريات. 
2. تعطي العميل ثقة مطلقة بمنتجات الشركة وخدماتها: فلذا عندما يتذاكرون المنتجات في السوق يبدأ التسويق بذكر أن هذه المنتجات هي لشركات تركية مثلا او صناعة أمريكية أو غير ذلك مما يضيف الثقة الى نفس وكيان العميل، فيقبل على الشراء بكل أريحية مطلقة وقناعة تامة.
3. تزيد من رضا الموظفين، وهذه خاصية ذاتية للسمعة الحسنة للشركة: 
مثال: موظف يعمل في مستشفى رائد وهو مستشفى جامعة العلوم والتكنولوجيا، يعرض عليه عمل في مستشفى أقل منها بكثير، وبراتب أكثر، فيرفض الانتقال، لماذا؟ لأنه بكل بساطة يشعر بالرضا الوظيفي بسبب العمل في شركة لها سمعتها وكيانها الحسن في السوق:
4. تجعل المنافسة قوية في السوق: من أبرز فوائد السمعة الحسنة للشركات تجعل المنافسة قوية بشكل كبير جدا، والمنافسة هي دائما في صاحل العميل، لأن الشركات تتنافس على تقديم أفضل أنواع الخدمات لكي تكسب رضا العميل. 
فنزول منتج في السوق لشركة صاحبة سمعة كبيرة يجعل المنافس ينزل بمنتجات أقوى وأروع وأحسن وإلا فإنه يدرك أن مصير عمله ومنتجاتها الفشل: 
مثال: شركة يمن سوفت من الشركات العملاقة في البرمجة والتي استحوذت على السوق المحلي في اليمن، ولديها منتجات برمجية متكاملة، مما جعل كل من يريد المنافسة يعمل على تطوير خدماته في جانب معين من أجل أن يتفوق على منتجات الشركة. مثل ابداع سوفت التي تفوقت في نظام الصرافين، وشركة تكنوستار التي تفوقت في نظام المستشفيات.
5. السمعة الجيدة كفالة على حسن تنفيذ الأعمال والعقود، فعقد توريد عندما يرسو على شركة ذات سمعة حسنة، يكون الكفيل هو سمعة الشركة الجيدة في السوق وربما تكثر الأمثال في هذا الشأن.

فما هي الأشياء التي تتكون منها سمعة الشركة؟

تتكون سمعة الشركة الحسنة من عناصر مهمة:
1. هوية الشركة
2. قيم الشركة ومبادئها
3. امتثال هذه القيم والمبادئ التوافق بين صورة الشركة وبين القيم العليا عند الفرد
وهنا سنحاول أن نضع أهم النقاط حول تكوين سمعة الشركة او المنتجات او الخدمة والعمل:

أولا: هوية الشركة:

هوية الشركة إما أن تكون هوية مرئية او تكون هوية مسموعة.
الهوية المسموعة: تحرص عليها بعض الشركات في منتجاتها الحصرية، ومن أبرز الهويات السمعية هوية شركة نوكيا في تلفوناتها القديمة، حيث يتبادر الى ذهن المستمع شركة نوكيا عند أول ما يسمع تلك النغمة، التي ارتبطت بتشغيل الهاتف.
الهوية المرئية: تتكون من اسم الشركة التجاري وشعارها واللون المميز لها.
تكاد تكون كل شركة أو مؤسسة لها هوية مرئية خاصة بها بحيث ترتبط بها بشكل دائم ولا يسعى أحد لتقليدها.
اسم الشركة: تحرص كل شركة على أن يكون اسمها فريدا ومعبرا عنها، وتحرص على عدم تشابه اسمها التجاري أو اسم منتجاتها مع منتجات شركة أخرى.
شعار الشركة: تحرص كل شركة على وضع شعارها الفريد والمميز لها، وتضع فلسفة لشعارها ولماذا تم اختياره بهذا الشكل، بل إن بعض الشركات تعقد المسابقات لاختيار شعار مميز للشركة.
لون الشركة: الشركات العالمية لها لون مميز لها، هذا اللون يحكم كل منتجاتها وأوراقها الرسمية ومدوناتها، فشركة فيس بوك لونها المميز الأزرق وهو لون الازرار والايقونات في الموقع.
وتويتر لونها المميز السماوي ولذلك كل وثائقها وايميلاتها ترتبط بهذه الهوية بلونها المميز.

ثانيا: قيم الشركة:

قيم الشركة هي المبادئ والمُثل التي تلتزم بها، والتي قد تتكون من الأصالة والموثوقية، والمصداقية والجودة وحسن خدمة العملاء والتطور المستمر: 
هذه القيم منها ما يكون متعلق بتقديم الخدمة للعميل ومنها ما يكون متعلق بداخل الشركة، وكلاهما في الأول والأخير تحسن من سمعة الشركة لدى العملاء،فمثلا تلتزم الشركات بقيمة (العمل بروح الفريق الواحد) وهذه وإن كانت تتعلق بالموظفين وتحسين أداءهم وبث روح العمل الجماعي وتخفيف العبء على كاهل الموظفين، لكن هذه القيمة في الأول والأخير تخدم العميل وتحسن من سمعة العمل والشركة لديه.
ولن تكاد تجد مؤسسة او شركة من الشركات ليس لها قيما أو مبادئ مثلى تنص عليها في كتاباتها وأولياتها:

ثالثا: توافق صورة الشركة مع قيم المجتمع والفرد:

عندما تتوافق صورة الشركة نتيجة التزام موظفيها بالقيم التي رسمتها وكتبتها في أولياتها وفي أدبياتها، مع الحالة الذهنية في نفس الفرد للقيم التي يؤمن بها الشخص للسلوك الذي يراه حسنا، فبهذا التوافق والتطابق تتكون لدى الموظف صورة حسنة عن الشركة وبذلك تنشأ السمعة الحسنة لتلك الشركة في نفوس العملاء.
لك ان تقارن  القيم التي ذكرتها شركة تويوتا للسيارات بشعار صديق البيئة، وكيف ترتبط في ذهن العميل لما يرى منتجات السيارات التي هي صديقة البيئة وعالية الجودة وغيرها.

شكرا لتعليقك

اعلان مميز جدا