pregnancy
آخر الأخبار

الرؤية المنمقة للشركات تتحدث كثيرا،، لكن لا نتيجة

الرؤية المنمقة للشركات تتحدث كثيرا،، لكن لا نتيجة

رؤية الشركة ورسالتها لا تتحدث كثيرا


قصة رؤية تتكرر !!

دخل رئيس مجلس الإدارة على الموظفين: بدأ كلامه بالترحيب بهم و دخل في الموضوع مباشرة !
اريد منكم وضع رؤية للشركة!!

قرر مدير عام  الشركة عقد اجتماع عاجل و طارئ لمناقشة وضع الرؤية بحسب طلب مالك الشركة.
بدأ النقاش و توالت الأفكار و بدا المدير العام مستعجلا.

جاء الجواب:  أنا اكفيكم الامر خلال يومين!.
هكذا قال أحد المدراء.

سرُ المدير العام بذلك و وافق على تكليف ذاك المدير، لكن سأله مالذي ستفعله؟.

رد ذاك المدير: أنا اعرف صديق يعمل في شركة متعددة الجنسيات،  سأطلب منه أن يرسل لي رؤية شركته، فهي شركة ناجحة و عملاقه!، و سأنزل من النت مجموعة رؤى لشركات أخرى ثم سأصيغ رؤية لشركتنا و اقدمها لك لعرضها على المالك.
وافق المدير العام على هذا الطرح.

تم الأمر و قدمت الرؤية بلغة جميلة و بخط واضح، كتبت  على ورق فاخر .
أعجب المالك بها و قرر نشرها في أدبيات الشركة و موقعها .
عاد الموظفون و الإدارة لمزاولة اعمالهم كالمعتاد بعد استلام المدير العام للمكافأة!!!.

ظن ذاك المالك و كادره القيادي أن الرؤية هي برواز يزين به مظهر شركته ، يفاخر بها الشركات المنافسة!!.

الى هنا انتهى المشهد:

اهتم بالرؤية فهي تحدد مصير شركتك ومؤسستك.!!

هذا الأمر يقع في كثير من الشركات التي تنظر للمارسات الإدارية والتنظيمة من باب التقليد للآخرين و ليس من باب الاعتقاد أن مستقبل الشركة يتحدد بناء على تلك الممارسات.

مع أن الرؤية: هي المكان الذي تريد ان تصل اليه بعد مدة من الزمن (5 سنوات فما فوق) .  

و هي لا تكتب جزافا و لا تنسخ من شركة أخرى و لو كانت الشركة ناجحة ، بل تنبثق من عملية تفاعل مجموعة من الامور،
 مثل:
1. تقييم الوضع الحالي ( البيئة الداخلية لشركة او البيئة الخارجية ) .
2.  تنبأ الشركة بالوضع بعد خمس سنوات (من خلال التقييم السابق).
3. استلهام اهداف الملاك و طموحاتهم في تحديد موقع الشركة الذي تطمح الوصول اليه.

بعد ذلك يتضح للشركة نقاط قوتها و ضعفها الحالية و المستقبلية، و كيف ستستغل نقاط القوة و تعالج نقاط الضعف؟ و سيتضح لها   الفرص المتوقعة و كيف ستقتنصها و التحديات الحاليه و المستقبلية و كيف ستواجهها؟.

 بهذا ستكتب الشركة رؤيتها و لن يذهب كوادرها بعد ذلك الى النوم و الراحة.
بل سيبدأون بعملية تغيير واسعة تتوافق مع طموح الرؤية.
عندما تكتب الشركة رؤيتها بناء على التقييم المستمر لوضعها واستلهام الاهداف والافكار والطموحات:
- ستختلف رؤيتهم للموظف من حيث المواصفات و عمليات التدريب و التحفيز و....
- ستختلف نظرتهم لمستلزمات العمل من حيث جودتها و طرق تحديد احتياجاتهم لها و....
- ستختلف نظرتهم لطريقه انتشار فروعهم او اماكنها و الاسواق الذين يعملون فيها و....
- أما العميل او الزبون فهو بيت القصيد الذي سيغيرون منهج الشركة و وسائل عملها من أجله.
خلاصة الكلام:
الرؤية ليست كلاما منمقا و خطا جميلا بألوان زاهية، بل هي العنوان الذي تريد الشركة أن تكونه، و الذي منأجل أن تصل إليه ستعيد بناء نفسها بشكل جذري.
فضع رؤيتك بناء على استلهام اهدافك المستقبلية وتنبأ بما ستكون عليه شركتك، وما الذي تريد تحقيقه؟
=========================
الكاتب: فارس الصرمي
مدير فرع حدة
بنك سبأ الإسلامي
مدير موارد بشرية سابق
فارس الصرمي مدير فرع حدة بنك سبأ الاسلامي


شكرا لتعليقك

اعلان مميز جدا