pregnancy
آخر الأخبار

تريد أن تنجح في عملك ومشروعك التجاري، انتبه لهذه النقاط

تريد أن تنجح في عملك ومشروعك التجاري، انتبه لهذه النقاط 

النجاح في العمل التجاري وفي المشاريع ليس بسر ولا معلومات نادرة، النجاح في العمل التجاري باختصار هو ممارسة لتصرفات صحيحة، وفي الوقت الصحيح، أضرب لك مثلا: كم توجد بقالات في حارتك، لكن هناك بقالة واحدة منها هي التي تشتغل أكثر، ألا تلمس مثل هذا. ألا تجد في السوق الذي تتعامل معه محلا من المحلات او مطعم من المطاعم هو الذي يشتغل أكثر من غيره، والناس تقبل عليه أكثر من غيره.
للنجاح في المشروع انتبه لهذه النقاط 

كلنا نلمس ذلك بشكل كبير جدا، بل نحن نفضل أن نتعامل مع بعض المحلات والمشاريع التجارية دون غيرها، وهذا ليس لوجود سر في هذه المحلات، إنما لتعامل طيب لمسناه منهم، او لسعر أقل وجدناه عندهم. 
القصة باختصار أنه لا يوجد أي سر في نجاح المشاريع التجارية، انما توجد تصرفات ومعان كثيرة هي من أكسبت المحل أو المشروع التجاري النجاح، فإذا كنت تريد أن تنجح في مشروعك وفي عملك التجاري فانتبه لهذه النقاط:

الاولى: راحة العميل:

يقول الخبير في خدمة الزبائن الأمريكي (مايكل لوبوف):
تحقيق رضا العميل هو أفضل استراتيجية على الإطلاق.
أنا وأنت عندما نتعامل مع شركة من الشركات التجارية، ونحس بتعامل حسن من الموظفين أو من الإدارة، فإننا في الغالب نكرر التعامل معهم، بل نرغب بتكرار التعامل معهم مرارا، لأننا شعرنا بالارتياح في التعامل معهم. لذلك إذا أردت أن تنجح في عملك ومشروعك،حقق راحة العميل، فالعميل هو رأس مال الشركة، وهو سر النجاح للشركات، فلا توجد شركة في الحقيقة لا عملاء لها.
كيف تحقق راحة العميل؟
1. ابتسم دائما:
قالوا: من علامات الموظف الجيد أنه دائم الابتسامه، لأنها أكثر جذبا للعملاء فهي تزرع في نفس العميل انطباع جيدا، وتجعله أكثر إقبالا على اكمال الصفقة. ووما قيل في الابتسامة
ابتسم فالابتسامه أقرب الطرق لكسب القلوب.
2. تهيئة الجو المناسب:
اجعل مكان العميل مريحا جدا، احرص على وجود التهوية، ووجود الماء والمشروبات، فهذا من الفن الذي يساعد على ارتياح العميل.
3. اترك للعميل مساحة للتعبير عن نفسه وعن رغباته: 
لباقتك في العمل هو في ترك العميل يعبر عن مشاعره بكل أريحية وكن مستمعا جيدا له، لا تقاطعه دعه يكمل حديثه، ومن الأهمية أن يعرف الموظف آليات خدمة العملاء. ويعرف أنماط الشخصيات وكيفية التعامل معهم.
الهدايا مع العملاء لها سحر كبير على العميل، والموظف المحنك يجعل العميل يمتلك شعورا بأنه المفضل لديه في العمل. 
5. نفذ طلب العميل بالكامل في وقت واحد:
يشتري العميل منك بضاعة معينة فتقوم بتسليمها له مع التغليف الحسن، وبكامل ملحقاتها، يحقق رضا العميل، بينما لو سلمت للعميل بضاعته ولكنه عند التركيب وجد بعض النقص فيها، فإن رضا العميل وراحته لن تتحقق حتى لو وفرتها له فيما بعد، لأنك سببت له الإزعاج في عدم توفير طلبه بشكل كامل في وقت واحد.
تدخل مطعما من المطاعم فيأتيك المباشر ويأخذ منك الطلبات وبعد فترة وجيزة يأتيك بها كاملة، لا شك أنك ستشعر بارتياح كبير.
بالمقابل لو دخلت مطعما آخر وجاء إليك المباشر وأخذ منك الطلبات ثم قام بإيصالها على فترات متأخرة، فإنه يسبب لك الإزعاج بسبب مراقبتك لطلباتك.
6. نفذ طلب العميل قبل الموعد:
من أسرار خدمة العملاء، هي تقديم الخدمة غير المتوقعة للعميل، مطعم من المطاعم يقوم بتوصيل الطعام قبل الموعد المحدد، مما يجعل العملاء يشعرون بارتياح كبير.

الثانية: قدم منتجك بشكل جديد.

اشتريت ساعة مميزة من محل فسلمها لي في كيس صغير، فبالرغم من كونها ساعة ممتازة جدا إلا أني لم أشعر بالرضا من هذا المحل، مع أن للساعة أكثر من سنوات وهي على يدي. 
وأذكر أني في مرة من المرات دخلت محلا تجاريا واشتريت ساعة، قبل أن أخرج من المحل قام الموظف بأخذ الساعة ووضعها في غلاف مميز، ووضع عليها ربطة مميزة، خرجت وكأني أحمل هدية مميزة جدا، شعرت بالارتياح بشكل كبير جدا، لأن وجدت من هذا الموظف تعاملا راقيا جدا، فلم أنس المحل ولم أنس هذا التصرف السليم والرائع. 
لذلك إذا أردت أن تنجح في مشروعك التجاري وفي عملك قدم منتجك بشكل جديد، تخيل أن تلك الساعة التي اشتريتها لم تبق لسنة واحدة ولم تكن بنفس جودة الساعة الأولى، لكنها حققت رضا في نفسي، لماذا؟ لأن صاحبها قدمها لي بشكل مميز وجديد.

الثالثة: انتبه للسعر.

إذا أردت أن تنجح في عملك ومشروعك التجاري انتبه للسعر، فهو أحد الميزات التنافسية التي تعمل على تحقيق النجاح والتميز على الآخرين، ومن أروع ما قيل في تحقيق الميزات التنافسية: إذا أنت لا تمتلك ميزة تنافسية فلا تنافس.

فانتبه للسعر لأنك إذا قدمت سعرا يقدمه غيرك، فبماذا ستتميز عليهم، ولماذا الناس والعملاء سيفضلون منتجك.

وإذا كنت جديدا في السوق، قدم سعرا أقل من الأسعار التي يقدمها غيرك، فتلك ميزة تنافسية ستجعل العملاء يقبلون على منتجك بشكل أحسن.
مثال دائما أذكره في ميزة سعرية تنافسية: بقالة من البقالات التي كنت أتعامل معها، تعرفت عليها في مرة كنت فيها اريد شراء حليب أطفال، اشتريه من البقالة القريبة منا بسعر 300 ريال، لكني لما ذهبت في مرة الي تلك البقالة، وطلبت حليبا باعه لي بسعر 280 ريالا، تعجبت منه! سالته، فقال: هو هكذا يبيع، لم يتوقف الأمر، ففي المرة الثانية عندما أردت شراء شيء آخر قلت بأن أذهب لأشوف سعر البقالة التي أرخصت لي الحليب في المرة الأولى، ثم اكتشفت بالتجربة المستمرة أن هذه البقالة تتميز بسعرها الأقل قليلا عن بقية البقالات، كنت أحسب نفسي من اكتشف هذا، بل وجدت الكثير من ابناء الحارة يفضلون التعامل معها بسبب السعر الأقل في كثير من المنتجات، وكانت مبيعاتها عالية جدا ولا تكاد تتوقف عن البيع،
ولذلك كان عليه إقبال لا يوجد في كل البقالات المجاورة.  لذلك إذا أردت أن تنجح في عملك وفي مشروعك التجاري فانتبه لهذه النقاط ومنها الانتباه للسعر للمنتجات، واجعل سعرك مميزا.
كيف تحقق رضا العميل 



شكرا لتعليقك