pregnancy
آخر الأخبار

الميزة التنافسية المستدامة وريادة الاعمال


الميزة التنافسية المستدامة وريادة الاعمال

كتابة الدكتور/ احمد جابر ابو هادي
تعد الميزة التنافسية المستدامة هدفا رئيساً تسعى إلى بلوغه جميع منظمات الأعمال، إذ إن المشكلة الأساسية  التي تواجهها تلك المنظمات هي مشكلة الاستمرارية والبقاء في الصناعة أو السوق الذي تختاره، مما يتطلب امتلاكها العوامل الداعمة لذلك، والمتمثلة في الأهداف، والموارد والأفراد القادرين والمتحفزين، وكذلك الخيارات الاستراتيجية الصحيحة والضرورية لبقاء المنظمة، وفقدان أي منها قد يعجل في إخفاقها وفشلها، والذي زاد الامر تعقيدا أن بيئة الأعمال أصبحت أكثر اضطرابا، بسبب تقدم أنظمة التجارة الحرة في ظل منظمة التجارة العالمية، ونهاية الاحتكارات التجارية بما فيها الاحتكارات الحكومية، والتغير التكنولوجيالمتسارع، إذ أصبحت منظمات الأعمال أقل قدرة على حماية نفسها سواء في البلد الأم، أو في الأسواق الخارجية، خاصة في ظل العولمة الاقتصادية المتسارعة والتنافس الشديد للسيطرة على العملاء.
التنمية المستدامة وريادة الاعمال, الدكتور احمد ابو هادي

 كما أن امتلاك المنظمة للميزة التنافسية المستدامة يعد مؤشراً على قدرتها في مواجهة متغيرات البيئة في السوق، وفحصها الدقيق لبيئة الصناعة، وبالتالي قدرتها على مواجهة المنافسين وإمكانية البقاء والاستمرار؛ لذلك فإنها رغم الضغوط البيئية والتنافسية المتزايدة تسعى إلى تحقيق معدلات إنتاج واسعة أو تجميع الموارد (الملموسة وغير الملموسة) الكافية لبناء قدرات استراتيجية، وتحقيق المزايا التنافسية للمنظمة من خلال التفوق على ما لدى المنافسين والتأقلم مع الديناميكية المتصاعدة للبيئات التنافسية التي تعمل فيها، وبما يسهم في تحقيق الاستدامة للمزايا التنافسية للحيلولة دون دخول منافسين جدد إلى القطاع الذي تعمل فيه. 

ماذا تحتاج المنظمات والمؤسسات حتى تحقق الاستدامة للمزايا التنافسية؟

وحتى تستطيع المنظمات تحقيق الاستدامة للمزايا التنافسية والمحافظة على بقائها في ظل  التغيرات المتسارعة في الأسواق والمنافسة العالمية تحتاج إلى سلوك ريادي؛ كونه محفزاً ومثيراً للإبداع والابتكار وتبنى المخاطرة المحسوبة، وذلك لمواجهة المنافسة الشديدة التي سادت العالم، فالمنظمات الريادية معروف عنها قدرتها على التكيف بسرعة مع بيئات الأعمال المتغيرة والابتكار بسرعة للاستفادة من الفرص الجديدة، التي تسهم في بناء منظمات ذات قدرة تنافسية عالية، ومن ثم العمل على استدامة الميزة التنافسية، ويرجع التوجه نحو ريادة الاعمال إلى سرعة  التغيير والتطوير الذي تشهده البيئة الخارجية للمنظمات، والذي يتميز بحدوث قفزات سريعة وبفترات زمنية قصيرة نسبياً مما يتطلب من المنظمات المختلفة أن تعمل بشكل ريادي من خلال تبني استراتيجيات ريادة الاعمال؛ وذلك لأن استراتيجيات ريادة الاعمال تقوم على الإبداع والقدرة على التكيف، وكذلك القدرة على التنافس وتحقيق الميزة التنافسية.

لماذا تعد استراتيجية ريادة الأعمال من أهم الاستراتيجيات؟

تتمثل ريادة الاعمال في تحديد الفرص والاستعداد لها واستغلالها وتقبل المخاطرة وإدارتها وتنظيم وتنسيق الموارد بهدف تحقيق الميزة التنافسية المستدامة  للمنظمات الريادية، كما تعد استراتيجيات ريادة الاعمال من أهم الاستراتيجيات التي تدفع منظمات الأعمال للعمل على تحقيق رغبات وحاجات العملاء، حيث تقوم على اتباع إطار منهجي يتجه نحو المستقبل من خلال توجيه المنظمة بدءاً من الانتقال من العمليات الإدارية اليومية ومواجهة الأزمات وصولاً إلى رؤية مختلفة للعوامل  الداخلية والخارجية القادرة علي تحقيق التغيير في البيئة المحيطة بما يقود المنظمة إلى التميز وتحقيق الميزة التنافسية المستدامة.
كما أنه في ظل التحولات الجذرية الجديدة التي يشهدها العالم خلال السنوات الأخيرة من حرية التجارة وكسر الاحتكار تواجه المنظمات اليمنية منافسة حادة سواء فيما بينها كمنتجات محلية أو مع المنتجات الدولية في الأسواق المحلية، مما يتطلب منها السعي إلى تبني استراتيجيات ريادية وامتلاك موارد بشرية تعتمد على مهارات وقدرات متعددة، مؤهلة ومدربة ومحفزة وتوظيفها في نشاطاتها المختلفة، ليس لضمان البقاء والاستمرار فحسب، بل للوصول إلى مراكز الريادة وتحقيق الميزة التنافسية  والمحافظة على استدامتها في الأجل الطويل، كي تتمكن من البقاء والاستمرار والمنافسة على المستوى المحلي والدولي.
====================
د. أحمد جابر أبوهادي
استاذ مساعد في إدارالأعمال
باحث في ريادة الاعمال والميزة التنافسية

شكرا لتعليقك

اعلان مميز جدا