pregnancy
آخر الأخبار

عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن

عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن

سافر الى الخارج وشاهد الكثير من الاعمال والمشاريع التجارية، أعجبه أحد المشاريع التجارية، قرر بأن يعمل مثل هذا المشروع في اليمن طبق هذا المشروع بحذافيره كما هو في الدول المجاورة، عرف كل صغيرة وكبيرة عن المشروع التجاري، تعب كثيرا في عمل دراسة الجدوى، بنى دراسته على المشروع الخارجي.
ولما وصل الى اليمن  وجد بأن المشروع التجاري لم ينجح، بل تكلف الكثير من الأموال التي جمعها، لذلك من الأهمية بمكان معرفة عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن. وسنحاول في هذا المقال أن نضع بعضا من العوامل والأسباب التي تؤدي إلى نجاح المشاريع التجارية في اليمن.
عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن

العامل الاول: دراسة الخصائص الديموجرافية للمجتمع.

من أهم عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن هو القيام بدارسة الخصائص الديموجرافية للمجتمع اليمني، وذلك لأن عدم اغفال خصائص المجتمع اليمني قد يسبب فشلا كبيرا للمشروع التجاري وإن كان قد نجح في مناطق أو دول أخرى.
يقصد بالديموجرافية هي الخصائص السكانية من حيث الكمية والدخل والكثافة، والتوزيع والنمو، كذلك الخصائص النوعية من حيث التعليم والتغذية والثروة.
فمن المهم أن تعرف الخصائص الديموجرافية للمجتمع اليمني. 

مثال يوضح كيف تجعل المشروع ملائم للوضع اليمني. 

التقيت مرة بمؤسس تطبيق وجبات وهو من أفضل تطبيقات توصيل الطعام الى المنازل في اليمن، وتكلمنا حول العقبات التي في طريق مشروعهم فقال: كنت في السعودية وكنا نطلب الوجبات الغذائية عبر التطبيقات، وطبيعة العمل في دول الخليج في التعامل مع هذه التطبيقات أنك تدفع بعد أن تطلب مباشرة وقبل أن يتم البدء بالتنفيذ، لأن معظم الناس لديهم حسابات بنكية ولديهم بطائق الماستر كارد والفيزا كارد، لكن في اليمن لما تم انشاء التطبيق، فإن الناس لا يملكون بطائق دفع على الانترنت، فكانت المشكلة أن الناس لن تتقبل المشروع ولا يمكن أن يتم اقناع الناس بامتلاك بطائق الكترونية من اجل الدفع للتطبيق، وبالتالي كان الخيار هو أن يكون التسديد بعد استلام الطلبية، ولكن هذا الخيار قد سبب بعض المشاكل على الشركة، منها: أنه في بعض الاحيان يقوم بالطلب أناس لا يملكون المصداقية، وهذا يسبب خساراة على العمل، لصعوبة ارجاع الأطعمة للمطاعم، بالتالي يتحمل المشروع الخسارة الناجمة عن عبث بعض العملاء.
لهذا فمن الأهمية دراسة الخصائص للمجتمع، فلو أن التطبيق قام على فكرة حتمية أن يتم التسديد قبل ايصال الطلب، لما تقدم خطوة واحدة، ولفشل فشلا ذريعا وعاجلا، لكنه لما راعى الخصائص الديمو جرافية للمجتمع اليمني، استطاع أن يصنع النجاح.

العامل الثاني: دراسة خصائص المنتج.

العامل الثاني من عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن هو دراسة خصائص المنتج.
وفائدة دراسة خصائص المنتج هو لمعرفة هل المنتج سيغطي حاجة أساسية لدى الناس أو سيغطي حاجة مهمة عند البعض من أفراد المجتمع، 
وأيضا معرفة المنتج الذي سيقدم في اليمن مهم جدا لأن المنتج مرتبط بالعامل الأول وهو الخصائص الديموجرافية، فلا يصح في المشاريع التجارية أن تقدم منتجا جيدا في بلد دخل أفراده منخفض.
مثال: 
قال مدير شركة بيع سيارات: إننا نبيع في الشهر أكثر من 60 سيارة في حين أن الشركة المقابلة لنا لا تبيع في الشهر إلا ما يقارب 5 سيارات.
السبب: السيارات التي تبتاع في الشركة الاولى هي من السيارات التي يفضلها معظم فئات الشعب اليمني لأنها تتناسب مع دخله، أما السيارات التي تقدمها الشركة الثانية فهي سيارات لوكالات كبيرة جدا وهي مرتفعة الاسعار بشكل كبير جدا، وبالتالي لا يلجأ لشراءها إلا فئة محدودة من الناس.
لذلك يرتبط عامل دراسة خصائص المنتج بشكل كبير بعامل الخصائص الديموجرافية للمجتمع اليمني، لأن استهداف المجتمع الذي يكافح من أجل القوت اليومي بمنتجات عالية الجودة وغالية السعر لن يكون ناجحا بشكل كبير.

العامل الثالث: قدم منتجا يجتاجه السوق.

السوق اليمني غير مشبع بالمنتجات بل هو قابل لنشأة المشاريع التجارية وتقديم منتجات جديدة فيه، لذلك قدم منتجا يحتاجه السوق، واحذر ان تقدم منتجا ليس له سوقا، ولا يحتاجه المجتمع.
فتح شابان محلا للتصوير في قرية من القرى الريفية، وتم توريد أقلا ومنتجات ذات جودة عالية وبأشكال متنوعه، وخلال سنة كاملة لم يبتع من هذه المنتجات شيء، لأن هذا السوق لا يحتاج لمثل هذه الأصناف، وهي قد تجد لها قبولا في المدن.
لذلك من عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن هي أن تقدم منتجا يحتاجه السوق.
دخل شاب الى سكن طلابي في إحدى الجامعات فرأى ازدحاما كبيرا، قرر أن يفتح مطعما، ونجح فيه بشكل كبير جدا، السبب لأنه قدم منتجا يحتاجه السوق.

العامل الرابع: انتبه لمكان تواجد العملاء وتجمعهم.

بينما كان يبحث شاب عن مكان لمشروع صالون حلاقة، ففتح المحل في شارع فرعي لحارة محصورة من الأفراد، بعد فترة قام بإغلاق المحلن لماذا؟ لعدم توافر العملاء بشكل كبير جدا.
لذلك انتبه لمكان تواجد العملاء وهذا من أهم عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن وفي غيرها.
ويقول المثل: طرف سوق ولا ألف قرية.
وهذا مثل يلخص العامل بشكل سهل ورائع حيث ان السوق هو مكان تواجد العملاء وتجمعهم.

العامل الخامس: قم بدراسة المشروع بشكل واسع.

تنوعت الدراسات بشكل كبير جدا لقياس وتحديد نجاح المشروع التجاري، ولذلك فمن عوامل نجاح المشروع التجاري أن يكون مبنيا على دراسة مستفيضة وواسعة، 
فقم بعمل دراسة الجدوى لمشروعك، وخطط لمشروعك بشكل دائم، وتعرف على النموذج الربحي لمشروعك التجاري ووسع طرق الكسب لديك من هذا المشروع، وقم بعمل تحليل سوات للمشروع التجاري، وتعلم كيف ترسم أهدافا ذكية.

العامل السادس: استشر الخبراء.

ما خاب من استشار ، مقولة أثرت عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم. وهي من أهم عوامل نجاح المشاريع التجارية في اليمن.
أذكر مرة أني كنت ساكن في حارة من الحارات، فخرجت ووجدت محلا يبنى في طرف الحارة وقبل بداية الشارع الرئيسي، سألت  أحد القائمين على المحل وكان صديقا حديثا لي، 
سألته: ما هذا المحل الذي تجهزونه؟ 
فقال: محل صرافة!! 
تعجبت منه.
قلت له: كم تتوقع عدد الناس الذي سيقومون بالصرافة عندك. وكم عدد العملاء الذين سيتعرفون عليك، وكم الفارق الذي ستجنيه من هؤلاء العملاء الذين في الحارة.
المهم بعد ما يقارب 6 الأشهر فقط وجدت بأن المحل قد أغلق أبوابه، وقد خسر خسارة كبيرة وقد تم ترك المحل بكل ما فيه من ديكورات وخسارة دهانات وطلاء وتجهيزات.
لذلك عامل حاسم في نجاح المشاريع التجارية في اليمن هي استشارة الخبراء، فكم من خبير في عمل تجاري يختصر لك مشوار الألف ميل، وذلك للمعرفة التي يمتلكها.

شكرا لتعليقك