pregnancy
آخر الأخبار

كيف تتعامل مع القائد النرجسي في العمل

 


 

  

يمتلك كل شخص في هذا العالم صفاتٍ مختلفة عن الآخر وقد تكن هذه الصفات جيدة عند أشخاص تُسهل التعامل والتواصل معهم بطريقة سهلة، أو صفات سيئة تجعل من عملية التواصل والتفاهم معهم أمرًا معقد للغاية، لذا يجب فهم صفات الأشخاص المحاطين بك دائمًا من أجل معرفة طرية التعامل معهم، ومن أصعب وأكثر الشخصيات تعقيدًا هي الشخصية النرجسية، فماذا لو كان قائدك أو مديرك في العمل أو زميل لك عليه سلطة ما على ممارسة عملك اليومي نرجسيًا، كيف تتعامل معه؟ وقد يكون من الصعب العمل مع القادة ذي الشخصية النرجسية ويصبح التعامل معهم معقدًا للغاية؛ لذا ينبغي التفكير في كيفية الحصول على قيمة مستدامة من هؤلاء القادة، وكيف يمكننا تسخير صفاتهم الإنتاجية مع الحد من الجانب المظلم من نرجسيتهم، التي يمكن أن تسبب المعاناة لموظفيهم، وتقويض نجاح العمل بنهاية المطاف؟

 

ما هي الشخصية النرجسية

يدل مصطلح النرجسية في اللغة الإنجليزية إلى اهتمام استثنائي بالذات أو الإعجاب بها حد المرض الذي قد يتسبب بمشالك كبيرة على مستوى الأشخاص المصاحبين لهذه الشخصية، خاصة المظهر الجسدي للذات، ويعني أيضًا حب الذات بطريقة مفرطة للغاية، والاهتمام بالمظهر الخارجي وراحة الذات وتضخيم الفرد من أهميته وقدراته، وتعرف الشخصية النرجسية على أنها حب النفس أو الأنانية، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز هذه الشخصية بالغرور والتعالي والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين، وقد جاءت هذه الكلمة من إحدى الأساطير اليونانية القديمة والتي تقول أنه ثمة شخص كان يدعى نركسوس وكان غاية في الجمال وقد عشق نفسه حتى الموت عندما رأى وجهه في الماء.

 

وتعد النرجسية مشكلة اجتماعية أو ثقافية شائعة وصعبة الفهم أو التعامل معها، كما أن كثير من علماء وباحثين علم النفس يعتبونها مرض نفسي مزمن يعاني منه كثير من الأشخاص في العالم، وعادةً ما تمثل النرجسية مشكلة في علاقات الفرد مع ذاته أو مع الآخرين باستثناء النرجسية الصحية، يجدر الإشارة إلى اختلاف النرجسية عن مفهوم مركزية الذات، وتشمل النرجسية مجموعة من الصفات الشخصية التي ربما لدى أي منا بعضًا من صفاتها،  ولكن في الحالات الأكثر تطرفًا أو تأثرًا بها، يتم تشخيصها في خانة الصحة العقلية بأنها "اضطراب الشخصية النرجسية".

 

القيادة النرجسية

يصاب كثير من القادة أو المدراء بصفات الشخصيات النرجسية أما عن طريق اكتساب تلك الصفات من المحيط أو الاضطرابات النفسية التي تحدث للشخص عند قيادته لمجموعة من الموظفين ويكن في العادة غير مؤهلًا لهذه القيادة، أو يعاني من نقص في تكوين شخصيته ويبحث عما يعوض ذلك النقص، أو قد تكن ناجمة من ارتباط الشخص نفسه بالنرجسية المرضية الشخصية، وتعتبر القيادة النرجسية هي أحد أساليب القيادة التي لا يهتم فيها القائد سوى بنفسه، بمعنى أدق تتمركز كل الأولويات عند الشخصية نفسها وحول نفسها، بالتالي يكون الضرر على حساب الافراد العاملين تحت هذه القيادة كبيرة، ولا يتوقف الضرر عند الأشخاص فقط بل يصل حد سير العمل وقد يكن غير متزن وبالتالي يكن عرضة للفشل، ويسلك القائد النرجسي هذا خصائص نرجسية متمثلة في: الغطرسة والهيمنة والعدائية، ويعد من أساليب القيادة الشائعة، وقد تتراوح النرجسية في أي مكان بين كونها أمرًا صحيًا أو مدمرًا، ويرى النقاد أن "القيادة النرجسية (وبخاصة المدمرة) تكون مدفوعة بصفات من الغطرسة المتعنتة، والانشغال بالذات، والحاجة الشخصية الأنانية للحصول على النفوذ و الإعجاب.

 

النرجسية ونسبة نجاح العمل

في العادة وبما أن الشخصية النرجسية هي شخصية مضطربة مع نفسها ومتناقضة قبل كل شيء، فإنها أيضًا لا تقبل تلقي التعليمات أو الإرشادات أو حتى تصحيح مسارها الخاطئ من أي أحد لا سيما الأشخاص التي هي تحت إدارتها أو الموظفين الأقل منها نسبة، وقد يصل الحال بها إلى اعتبار كل ما تقدمه هذه الشخصية هو الصواب ودون ذلك فهو خطأ حتى وإن كان خاضع لحقيقة علمية دقيقة لا تحتمل التصحيح أو الانتقاد، لكن يوجد هناك جانب آخر لهذه الشخصية في العادة يخلق بعض القادة النرجسيون مناخًا للعمل أكثر إبداعًا من غيرهم، ورغم ما تمتلكه هذه الشخصية من حب للذات ومن صفة التعالي أو التكبر، إلا أنه في عالم الأعمال ربما يكون القائد النرجسي أكثر إلهامًا، وهو ما تشير بعض الدراسات.

 

وتقول إحدى الدراسات أنه عندما تتداخل الكاريزما مع النرجسية، يتجه القادة إلى إساءة استخدام سلطتهم واستغلال أتباعهم، وتشير أيضًا إلى ميل القادة النرجسيين لتقديم رؤية جريئة حول المستقبل، ما يجعلهم أكثر كاريزمية في أنظار الآخرين، ويرى البعض إلى أن سر ارتفاع مثل هؤلاء القادة إلى القمة بسرعة لأنهم يجيدون التعامل مع المواقف والتلاعب على مشاعر الاخرين ويجذبون الانتباه حولهم باستمرار.

 

صفات الأشخاص النرجسيين

  المهووسون بالعظمة

يشير سلوك هؤلاء الأشخاص من خلال تواصلك معهم، إلى إحساسه غير الواقعي بأنه أفضل من الآخرين، وقد يقوم الزملاء أو المدراء النرجسيون بإهانة الآخرين والتحدث معهم وكأنهم أقل شأنًا منهم، أو أن ما قاموا به من أعمال غير ذي جدوى ولا فائدة، والاستهانة بهم وبأعمالهم بشكل أو باخر، بينما يتحدثون عن تميزهم وعن أعمالهم حتى وإن كانت بسيطة ولا تذكر على أنها معجزات كبيرة لا يستطع أي شخص أن يقم بها.

 

   الخبيثون

توقع من هذا النوع من الأشخاص النرجسيون أي شيء مثل العش والكذب أو السرقة وإخفاء السلوكيات والقرارات الأخلاقية، وقد أفادت دراسة نُشرت في مجلة جورنال أوف بيزنس إيثيكس (A Journal of Business Ethics) راقبت سلوك 1126 من الرؤساء التنفيذيين بين عامي (1992- 2012) بوجود أفراد نرجسيين جدًا يشاركون في إدارة الإيرادات القائمة على أساس الاستحقاق، وقد سعى المشاركون إلى التأثير في نظرة أصحاب المصالح إلى الأداء الحالي والمستقبلي، مما يشير إلى أن الذي كان يحرك خياراتهم هو السلوك الذي يضع المصلحة الذاتية فوق كل اعتبار، وقد تسعى مثل هذه الشخصيات إلى ظلم الافراد العاملين تحتها بشكل كبير يصل إلى أكل مستحقاتها المالية ورواتبها تحت كثير من التبريرات الواهية.

 

   المتسترون

بمجرد أن تجلس مع مديرك أو زميلك النرجسي سيشعرك بأنهم مثقلون بالهموم، وفي البداية قد تشعر أنهم مكتئبون، ومع ذلك، لاحظ فيما إذا كان كلامهم يعكس فكرة بأن كل مَن حولهم مخطئون وهم على حق، فهم سيلقون باللائمة على أخطاء وعدم كفاءة الآخرين، متحججين بأنَّهم سبب همومهم وأعبائهم.

 

الذين يستعينون بالجماعة

في بداية الأمر ستبدو لك إشارة رب عملك إلى عملك أو عمل زملائك والثناء عليهم أمرًا يستحق الإعجاب، ولكن إن دققت أكثر، ستلاحظ أنه بذلك يسعى هو نفسه المدير النرجسي إلى نيل حصة من ذلك التقدير والثناء؛ إذ يكمن تحت سطح ما قد يبدو مثاليًا، تلك الأفكار الخيرة في ظاهرها والتي تخدم الذات وترضي غرور صاحبها قبل أي شخص آخر.

 

وهناك بعض الإشارات الواضحة الموجودة والتي يسعى الأشخاص النرجسيون إلى زراعتها للناس من حولهم أو موظفيهم بطريقة أو بأخرى مثل:

طريقة تواصله العدوانية (الغضب، والصراخ، الاستياء الدائم من عملك، التقليل من شأنك أو عملك)، والسيئة والتي تعتمد على التوبيخ مما يجعلك تشعر بأنك مدمر عاطفيًا ونفسيًا، قد يظهر أمامك بأنه ساحر وجذاب للغاية ويعاملك معاملة خاصة ليحصل على ما يريده منك، فهو يُظهر لك بأنك هام لديه وتمتلك قدرات خاصة وفريدة إلى أن يأتي شخص آخر يمكنه تلبية احتياجاته بصورة أفضل، يصف أعضاء الفريق المقربين منه الأفضل على الاطلاق، وينال القائد النرجسي إعجاب الموظفين بشدة ويتطور هذا الإعجاب بصورة دائمة، وقد يكافئ ولاء الموظفين له مما يمنعهم من ترك العمل معه، ويخلق جو من الإثارة من خلال افتعال المشكلات والفوضى والنزاع؛ فهو يعتقد أن ذلك يمنحه المزيد من القوة، ولا تهمه الأمور الهامة في العمل، مثل جودة الإنتاج والكفاءة والإنتاجية والفاعلية، مهما كنت تعمل، سيشعرك بأن ذلك غير كافٍ، وعندما يحدث أي أمر سيئٍ في العمل سيلقي اللوم عليك دائمًا؛ ومع مرور الوقت، ستشعر بانهيار ثقتك بنفسك، وقد يطلب منك القيام بأمور تُشعِرك بعدم الارتياح وتتعارض مع أخلاقياتك الشخصية والمهنية.

 

كيف تتعامل مع الشخصيات النرجسية

 وضع حدود في التعامل مع النرجسيون

من المؤكد أن العمل مع الأشخاص النرجسيون سيكون أمرًا محبطًا ومربكًا اغلب الأحيان، لذلك يجب عليك اتباع بعض نصائح خبراء الصحة النفسية ولا تضيع وقتك وطاقتك في التفاوض الذي لا ينتهي، وقد تعتقد بأنك الشخص الفريد الذي يمكنه الحصول على النتيجة المرجوة وتكوين علاقة مع هؤلاء الأشخاص والتفاهم معهم، ويمكن أن يقلل العمل مع أخصائي نفسي لتعلُّم استراتيجيات الابتعاد عن هؤلاء الأشخاص من تحدي العمل مع أنواع الشخصيات النرجسية، بحيث يمكنك أن ترفع من مستوى وعيك ليس فقط تجاه الأمور التي تتوقع حدوثها؛ وإنما السلوكيات التي يمكن أن تتحملها والسلوكيات التي لن تتحمَلها.

 

   مراقبة مهارات التواصل لدى رئيسك أو زميلك في العمل:

حاول أن تراقب وتتطلع على أساليب وتقنيات التواصل التي يتخذها زميلك أو مديرك النرجسي، ومن خلالها حاول أن تصنع علاقة تواصل بهم جيدة، بحيث لا تصدم بهم في أي مجال فهم بارعون في افتعال المشكلات.

 

   الثناء على صفة الكبرياء لدى القائد النرجسي

يرفع التعبير بصدق عن التقدير والتشجيع معنويات أي شخص سواءٌ كان نرجسي أم لا، لكن من صفات الأشخاص النرجسيون هو الحاجة إلى تلقي أكبر قدر من التقدير ونبل القبول من الأشخاص المحيطين، ابذل كل ما في وسعك لمنحهم ما يحتاجون، ومع ذلك، يمكنك مجاملة الشخص النرجسي بطرائق تجعلك تشعر بأنك صادق قدر الإمكان، وحاول أيضًا تأييد زميلك أو رئيسك الذي يتطَّلع إلى تطوير نفسه، ولكن دون مقابل، وإذا لاحظت أنهم يمتلكون رغبة شديدة لتلقي التقدير عندما تعلم أنك تستحقه بالقدر نفسه، في هذه الحالة تأكد أن بإمكانك التدرُب على الانسحاب من دائرة الاهتمام وترك مساحة لهم للاستمتاع بالقليل من الشهرة.


في هذه الحالة أترك عملك مع الأشخاص النرجسيون

عندما يزداد التوتر بينك وبين رئيسك أو زميلك النرجسي، يجب عليك أن تقوم ببعض الخطوات مثل التأكد بأنه يمكنك الوصول إلى استراتيجيات الرعاية الذاتية التي تشمل بصورة مثالية العمل مع أخصائي نفسي ومشاركة النقاشات والحوارات التي تقوم بها مع شخص تثق به بحيث يكون دبلوماسيًا وموضوعيًا ولا يصدر الأحكام، كذلك يجب عليك توثيق تجاربك ومحادثاتك وتحديد وقت حدوثها، كما يجب التنظيم والحد من التواصل مع الفرد الذي يعاني من النرجسية متى استطعت، وذلك من أجل حماية نفسك والحفاظ على ثقتك بنفسك وتقييمك وتقديرك لذاتك، في النهاية يجب عليك وضع استراتيجية انسحاب لإنهاء العمل مع ذلك الزميل أو الرئيس، بكل هدوء مع المحافظة على علاقتك الطيبة معه قدر الإمكان، بحيث يمكن أن تحافظ على شعورك بالأمان العاطفي والنفسي لتتمكن من التواصل والحوار مع زميلك أو رئيسك النرجسي وانهاء العلاقة من ناحية العمل فقط.

 

شكرا لتعليقك