pregnancy
آخر الأخبار

أهم النصائح لمن يريد امتلاك العمل الحر

أهم النصائح في العمل الحر، والبدء بحياة مهنية بعيدة عن الوظيفة، فعلى كل من يريد أن يفتح شركة ويمتلك عمله الحر أن ينتبه لهذه النصائح، قبل أن يبدأ عمله الحر حتى يحقق النجاح في العمل الحر، ولا يظل يشقى بالوظيفة.
يبحث كل من يريد أن يفتح عملا او شركة عن أهم النصائح التي تمكنه من النجاح في شركته وفي إدارته، ودائما يطرح سؤال، أريد أن افتح محلا خاصا بي او شركة فبماذا تنصحني؟
 يقع هذا السؤال لك من صديق او قريب او طالب النصح، فأول ما يتبادر إلى ذهنك بعض المقولات وبعض النصائح التي حفظتها، فتقول له، المثل الصيني يقول: إذا انت لا تستطيع أن تبتسم فلا تفتح محلا، وهكذا تقدم نصائحك لمن سألك، ونحن هنا حرصنا على أن نضع بعض النصائح لمن يريد أن يمتلك عمله الخاص والحر:
نصائح لمن يفتح عمله الخاص او التجاري او المشروع


النصيحة الأولى: كل عميل هو كنز بالنسبة لك فصاحب عملاءك وتعرف عليهم. 

يقول خبير خدمة العملاء، شب هايكن: 
لا تركز على المبيع ركز على العملاء.
هذه من أغلى النصائح التي قرأتها وسمعتها، فالعميل هو رأس مال الشركة والعمل، ومن لا يستطيع أن يحافظ على عملاءه فهو يخسر كثيرا، ولذا على كل صاحب عمل أن يحرص بشكل كبير على مصادقة ومصاحبة العملاء، وبناء جسور الود والمعرفة معهم، فبقدر بناء جسور المعرفة والود مع العملاء يكون نمو العمل سريعا، وهذه من أهم النصائح في امتلاك العمل الحر.

أ. ركز على مراحل العميل الخمسة لكي يكون العميل بوقا صادقا للدعاية لشركتك:

ومعلوم أن العميل يمر بمراحل خمسة كما في كتاب المراحل الخمسة للعملاء لشب هايكن، هي: (مرحلة الشك، مرحلة طلب الدليل، مرحلة الخبرة بعد حصوله على صفقة شراء جيدة، مرحلة التملك والاعجاب، مرحلة الانبهار) فبعد أن يصل العميل على مرحلة الانبهار يصبح هو أكبر رأس مال للشركة، وهو من يتولى التسويق للشركة وللمنتجات، لأن الإنسان بطبيعته يحب أن ينقل إلى الناس تجاربه الرائعة مع المنتجات والمعاملات وغيرها. لذلك العميل هو رأس مال الشركة.

ب. بقدر بناء جسور الثقة مع العميل تنمو الشركة ويكون التأثير . 

هذه قصة قصيرة ولكنها رائع توضح أهمية بناء جسور الثقة مع العميل، وكيف تؤثر على الشركة بالايجاب او بالسلب، 
ففي عام 1994 في شركة كورديانت، قامت الشركة بإبعاد "موريس ساتشي، الرئيس التنفيذي للشركة" فماذا حدث وماهي النتيجة التي تم الحصول عليها؟؟
عدد كثير من المدراء في الشركة قرروا ترك الشركة ومغادرتها، وليس هذا فقط، بل إن عددا كبيرا من كبار عملاء الشركة قرروا ترك التعامل مع الشركة وهي شركة متخصصة في الإعلانات، وهبطت أسهم الشركة من 8 دولار للسهم الى 4 دولار، فقررت الشركة إلغاء قرارها بعد ذلك، وهذا هو قانون التأثير. لأن الرئيس التنفيذي كان يملك تأثيرا كبيرا على العملاء.
ولذلك يقال:
المنصب لا يصنع القائد، إنما القائد من يصنع المنصب.

نقطة مهمة: 

العميل الراضي عنك مستعد لدفع ثمن أعلى مقابل الحصول على خدماتك الممتازة والمنتجات الرائعة.

ج. كيف تكسب العملاء وتصادقهم؟ 

حتى تحقق النجاح في امتلاك العمل الحر وتطبق هذه النصيحة، عليك أن تعرف كيف تكسب العملاء وتصادقهم، ويمكن كسب العملاء بخطوات كثيرة ومدروسة، وواحدة من هذه الخطوات ستجعل منك صديقا للعميل، وهذه الخطوات هي:

1. تبادل الهدايا معهم. 

تقديم الهدايا للعميل تساعد على بناء جسور الصداقة مع العميل، وهناك فرق كبير بين الهدية التي تقدم للعميل بعد انتهاء الصفقة معه واتمام البيع، والتي لم يكن يتوقعها العميل، وبين تلك الهدايا المعلن عنها بعد اتمام الصفقة والبيع، فلو أردت كسب العملاء ومصادقتهم أشعرهم بخصوصية التعامل معهم وكن صادقا في هذا الشعور.
ولذلك قيل
لا تعطى الهدايا مجانا، إنها تربط المعطي والآخذ برباط المعاملة بالمثل. مارسيل موس

2. لا تكذب على عميلك أبدا: 

قل الحقيقة دائما للعميل، ولا تحاول التبرير للأخطاء إذا وقعت، كن واقعيا وصارح العميل بكل شيء، لأن العمل الذكي سيقدر صدقك، وسيكون أفضل عذر عنده هو صدقك معه. من لا يملك المصداقية لا يملك شيئا ولو حقق نجاحا في البداية.

3. لا تعد العميل بأشياء لا تستطيع عملها. 

بناء ثقة العميل من أهم الغايات التي تصل إليها، ولكي لا تخسر عميلك فلا تعده بشيء انت تعرف أنك لن تستطيع عمله، او تحقيقه، في إحدى الشركات تقدم مندوب المبيعات الى معمل للحصول على خدمة، قام مسئول المعمل باستلام المبالغ من الشركة بحجة عدم خسارة الشركة، وضرورة تلبية طلباتها، وفي النهاية لم تستطع إدارة المعمل توفير طلب الشركة في الموعد المحدد وبنفس الكمية والجودة، فسبب هذا خسارة المعمل التعامل مع الشركة بشكل دائم.

4. نفذ كل ما وعدت به العملاء ولو كلفك الخسارة:

عندما تتعاقد مع عميل على عمل معين، واكتشفت فيما بعد أن العمل قد يعود عليك بالخسارة، فنفذ العمل الذي وعدت العملاء به ولا تتردد أبدا، بل من الافضل أن لا تظهر للعميل  ترددك في اكمال التنفيذ أبدا، لأنك بهذا قد تخسر العميل.
فهذه أربع خطوات مهمة في مصادقة العملاء وكسبهم، وهي مهمة جدا ضمن أهم النصائح لمن يريد أن يمتلك عمله الحر، ويحقق النجاح في شركته التجارية.

أشهر مقولات عن العميل

العملاء هو أعظم أصول الشركات فبدونهم لا تقوم للشركات قائمة.
تحقيق رضا العميل هو أفضل أستراتيجية على الإطلاق. مايكل لوبوف
العميل هو الوحيد الذي يمكنه طرد أي شخص من الشركة، بداية من رئيس مجلس الادارة الى أدنى موظف، فقط عن طريق إنفاق ماله في مكان آخر. سام ولتون

النصيحة الثانية: اهتم بالجودة في عملك وفي منتجك.

قد يلتفت الناس في البداية الى رخص السعر، ولكن بعد التجربة المتكررة فإن الناس تميل الى جودة المنتج أكثر من رخص الأسعار، كانت لي تجربة مع قرطاسية الجيل الجديد، وذلك لأن الأسعار عندهم أغلى من غيرها من المكاتب، حاولت مرارا الشراء من مكتبات أخرى قرطاسية لأبنائي في المدرسة، متقصدا شراء الأقل سعرا، وكانت النتيجة أني في مرات كثيرة كنت أخسر أكثر مما أوفر، وذلك لأن رداءة المنتج وتهتكه، تفرض علي الشراء مرة أخرى، لذلك عزمت على عدم شراء كل ما ليس ذا جودة عالية، بل زادت قناعتي بهذا كثيرا.
لذلك النصيحة الثانية هي: اهتم بالجودة على السعر، وهذه نصيحة مهمة جدا لكل من يريد امتلاك عمله الحر والتجاري ويترك الوظيفة.

النصيحة الثالثة: انت المسئول الأول والأخير عن عملك، فطور نفسك. 

ستكون انت المسئول الوحيد عن عملك ومؤسستك، فعليك ان تطور نفسك باستمرار في كل المجالات، فتعلم الحسابات وتعلم ادارة المشاريع، تعلم التسويق الالكتروني. فعندما سئل وارن بارفيث عن أفضل استثمار قال: استثمر في نفسك.
كيف تطور نفسك؟
سؤال قد يتبادر للاذهان: كيف يطور الانسان من نفسه؟ حتى يضمن نجاحا مستمرا للعمل. 
البعض يقتصر في تطوير نفسه على قراءة الكتب والمدونات والمواقع، ويطالع البرامج. صحيح أن هذه عوامل في تطوير النفس وتحقيق الاستثمار الحقيقي فيها، لكنها ليست هي الأهم. ولذلك تطوير الذات يكون ب:
1. مصادقة الخبراء: 
ربما أكثر ما يفيد الانسان في عمله هم الخبراء وأصحاب التجارب، فما قد تبحث عنه في عشرات الكتب ستجد خلاصته عند الخبير، ومن هذا ستستطيع اختصار الوقت والجهد والمال، وكما قيل لا تبدأ من حيث بدأ الناس ولكن ابدأ من حيث انتهو.وهذه من افضل النصائح لمن يريد أن يفتح شركة او يمتلك عمله الخاص.
تعرفت على أحد رواد الأعمال الرائعين لكنه مصاب بعقدة ضرورة معرفة كل شيء، فيريد أن يقرأ في الادارة وفي التسويق وفي البرمجة وفي المحاسبة، وفي الثقافة، بل إننا لو طرحنا عليه موضوع الاستفادة من الخبراء نجده يستصغرهم، بل إن الأدهى من ذلك أنه يرى أن قراءته للكتب ستغنيه عن تجارب الخبراء وعلمهم.
صحيح أن قراءة الكتب شيء مهم لرائد الأعمل، وفي الحقيقة فإن رائد الأعمال غير متفرغ لأن يقرأ كل شيء في التخصص وفي المجال، فمن أفضل الطرق لتطوير الذات هو الاستفادة من الخبراء. 
2. اقرأ كثيرا: 
من أهم محاور تطوير النفس هو القراءة كثيرا في المواقع الالكتروني وفي المدونات، والقراءة في الكتب، والاشتراك في المجلات وغيرها. فمن لا يقرأ لن يتطور ومن لا يتطور يتأخر. 
كما أن القراءة تعطي رائد الاعمال نظرة ثاقبة ويستطيع تقييم كل المعلومات  والنظريات، لذلك اذا أردت أن تفتح شركة فاقرأ كثيرا وتعلم كثيرا.
3. احرص على حضور الدورات والمؤتمرات والندوات. 
قرأت مرة لابراهيم الفقيه رائد التنيمة البشرية وهو يتحدث عن نفسه وعن حضوره لبعض الفعاليات والدورات الاسرية لكيفية تربية الأبناء، فتعجبت كثيرا من أن أمثاله يحرص على حضور دروات ربما هو من أفضل من يحاضر او يدرب فيها. 
لكن لفت انتباهي لهذه الفقرة عندما تعرفة على بعض الرواد الذي اقتصروا على الانهماك في العمل ورأيت العجب، في تعاملهم مع الموظفين كأنهم آلالات وليسوا بشرا. فأدركت بأن للدوارات والمؤتمرات فضل كبير على رائد الأعمل كي ينجح في عمله.

النصيحة الرابعة : اهتم بالتسويق: 

هذه من النصائح التي نكررها كثيرا، فالاهتمام بالتسويق هو سر من أسرار النجاح في المشاريع التجارية، 
ومن افضل المقالات التي كتبناها عن نجاح المشاريع التجارية( ركز على التسويق فهو عامل حاسم في نجاح المشاريع)
هذه نصائح أربع حاولنا جاهدين لكي تكون لك مرشدا ومعينا إذا أردت ان تفتح لك شركة او عملا يحقق لك دخلا وفيرا
ونأمل بهذا أن نكون قد وفقنا لافادتك وإعانتك. والله الموفق

الى هنا نكون قد ذكرنا أهم  4 نصائح في امتلاك العمل الحر، وقبل البدء بالعمل التجاري، وهي مهمة جدا لكل من يريد أن يترك الوظيفة ويبدأ مشروعه التجاري الخاص به.


شكرا لتعليقك