pregnancy

كيف أضع رؤية ورسالة لمؤسستي أو شركتي؟؟


مفاهيم عن (الرؤية .. والرسالة )
من نحن؟ وماذا نريد أن نكون ولماذا؟

إن الخطوة الأولى لوضع خطط إستراتيجية ناجحة لأية مؤسسة هي التحديد الدقيق من نحن؟ وماذا نريد؟
أي التعريف الدقيق لأسباب وجود هذه المؤسسة والدور الذي يمكن أن تقوم به.
الفرق بين الرؤية و الرسالة:
أولاً: الرؤية.
 هي طموحات المؤسسة أو الشركة وآمالها في المستقبل والتي لا يمكن تحقيقها في ظل الموارد الحالية.
إن رؤية المؤسسة أو الشركو تصف الناس والمنظمات ليس كما هم الآن ولكن كما يرغبون ويتطلعون في المستقبل.
·        عند صياغة الرؤية ينبغي التفكير بالنقاط الآتية:
- كيف تريد للمؤسسة أن تبدو بعد فترة زمنية من الآن؟ وما هي صورتها بعد هذه الفترة ؟ هذه الصورة ينبغي أن تكون مختلفة عما هي عليه الآن.
- هل الاتجاه الذي رسمته هذه الصورة هو الاتجاه الصحيح؟
- هل هذا الاتجاه وهذا التوجه يقوي التزامك ويحفزك؟
- هل هذه الرؤية ممكنة وقابلة للتحقيق؟
-هل هذه الرؤية مفهومة ويمكن استيعابها من الفرد العادي وتثير دافعيتهم للعمل؟
·        شروط صياغة الرؤية.
- يشارك في صياغتها عدد كبير من المعنيين .
- تعتمد علي دراسة الواقع وتحليل البيئة المحيطة .
- أن يؤمن بها جميع المعنيين .
- تلبي متطلبات المجتمع المحلي .
- تتوافق والسياسة العامة
- تواكب التطورات العالمية
·        للصياغة الكاملة للرؤية ينبغي أن:
أولاً: أن تكون طموحة .. حيث ينبغي إيصالها إلى العاملين على مستويين: المستوى العقلي والإدراكي ومستوى عواطفهم ومشاعرهم.
     ثانياً: أن تكون واضحة .. بحيث يستطيع الفرد أن يراها وان يتصورها في مخيلته حتى يمكن العمل على تحقيقها.بحيث تكون سهلة الفهم والتوصيل.
     ثالثاً: أن تصف مستقبلا أفضل .. فالعاملون يتفاعلون مع الرؤية حينما يجدون المستقبل الذي تصوره لهم يقدم لهم شيئا يريدونه وليس شيئا بيديهم الآن.
     رابعاً: أن يتم اختيار كلماتها بعناية وتفكير، فلا تكون مملة ولا سطحية باهتة ولكن صادقة ومخلصة حتى تثير الطموح لدى من يقرأها وتدفعه إلى العمل كما أن هذه الكلمات ينبغى أن تعكس قيم المؤسسة التعليمية التي تريد إرساءها.


ثانياً: الرسالة:
تمثل رسالة المنظمة الغرض من إنشائها واختصاصاتها الرئيسة، ونوع النشاط الذي تقوم به، والخدمات التي تقدمها للجهات أو الأطراف المستفيدة من وجودها. وتمثل الرسالة الغطاء الشرعي للجهات الخارجية صاحبة المصلحة في وجود المنظمة واستمرارها. ويتم التعبير عن الرسالة عادة بشكل عام ومختصر، وليس بشكل تفصيلي، فهي تصف الحاضر وتصف المنظمة اليوم، وما الذي تفعله قيادة المؤسسة لتحقيق وتنفيذ رؤيتها للمستقبل؟
الرسالة : كيف سنمضي إلى تحقيق رؤيتنا؟
وتًصاغ الرسالة حول عنصر أو أكثر من العناصر التالية:
ü      المتعاملين مع المنظمة أو المستفيدين من خدماتها أو منتجاتها (من هم؟)
ü      الخدمات أو المنتجات التي تقدمها المنظمة والسمات المميزة لها (ما هي؟)
ü      المكان أو الأماكن التي تقدم فيها الخدمات أو توزع فيها المنتجات (أين؟)
ü      الصورة العامة للمنظمة والانطباعات عنها (هوية المنظمة).
ü      المشاركة المجتمعية، ما الذي تساهم به في تحقيق الأهداف التنموية أو خدمة المجتمع؟
ü      فلسفة المؤسسة، ما هي القيم والمعتقدات التي تحكم العمل بها؟
ü      التقنيات المستخدمة في أداء العمل (مدى تطورها وأهميتها).
ü      العاملين بالمؤسسة، ما هي توجهاتهم أو السمات المميزة لهم؟
ü      المفهوم الذاتي للمؤسسة، ما هي الخصائص أو المميزات التي تنفرد بها؟
ü      تمثل الغرض الأساسي الذي من أجله أنشئت المؤسسة.

وعليه : تجيب الرسالة عن الأسئلة الآتية:
نموذج لعمل رسالة ورؤية وما يكون فيها
س: لماذا انشأت المؤسسة؟
س: ماذا يتطلب منك توفيره كي تشبع احتياجات عملائك؟
 س:ما هي الجهة المستهدفة من عملك؟
 س:ما هو النطاق الذي ستعمل فيه؟
 س: ما هي القيم الرئيسة التي ستحكم العمل؟

فالرسالة في المضارع وليست في الماضي ولا في المستقبل بل هي الآن وكل زمان.
·        فوائد وجود الرسالة:
* تعمل على توحيد الجهود داخل المؤسسة في سعيها لتحقيق الأهداف.
* تحدد المعيار الذي يستخدم في تخصيص الموارد بين الاستخدامات البديلة.
* تسهل عملية اتخاذ القرارات لوجود مرشد واضح لها.
* تحدد اتجاهات التوسع والنمو.
* تساعد على تصميم وسائل إعلانية تركز على نواحي القوة.
* تشعر العاملين بجدية الإدارة العليا وإصرارها على تحقيق أهدافها.


                            صاغها وأعدها/ الدكتور عبدالغني الراوي 
                           استاذ مناهج البحث العلمي في الجامعات اليمنية 
                           مدير ادارة الجودة في الجامعة الوطنية 
شكرا لتعليقك