pregnancy
آخر الأخبار

التسويق الإلكتروني.. سرعة أعلى.. وتكاليف أقل..

 


شهد العالم في الآونة الأخيرة نقلة نوعية في المجال التكنولوجي فكان للتسويق نصيب من هذا التطور فقد أصبح الوصول للعملاء واكتشاف رغباتهم سهلا جداً، لكن هذا لا يشترط أن يتفوق التسويق الإلكتروني على التسويق التقليدي في بعض الدول العربية وذلك بسبب ضعف الثقافة الإلكترونية لديهم بعكس الدول المتقدمة تكنولوجياً الذين يتسوقون منتجاتهم من المواقع الإلكترونية..

وعلى الرغم من هذا فقد انطلق قطاع التسويق الإلكتروني في العالم بسرعة مذهلة، وذلك بسبب انخفاض تكلفته وازدياد قدرته على توسيع السوق، حيث تم تأسيس آلاف الشركات المتخصصة في التسويق عبر الإنترنت، وأصبح هناك مئات الآلاف من الرسائل الإلكترونية التي تتجول يوميا في الشبكة، تتضمن تحفيزات ونصائح للزبائن المحتملين.

فقد يعتبر التسويق هو المفتاح لتحقيق أهداف المؤسسات الكبرى والناشئة ويشمل تحديد الاحتياجات والرغبات للسوق المستهدفة والحصول على رضا العملاء بكفاءة أكثر من المنافسين.

التسويق عبر الإنترنت يعتمد على قنوات توفّر ميزات السرعة والقياس والتوفير كالبريد الإلكتروني وشبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية، ويمكن القول إن التكاليف التسويقية في التسويق الإلكتروني أقل بكثير مقارنة بتكلفة التسويق التقليدي العالية، ومن ضمن المميزات التي يمتاز به التسويق الإلكتروني أيضاً أنه يتيح للشركات متابعة ردود العملاء وتساؤلاتهم ومعرفة مشكلاتهم مما يساهم في تطوير وتحسين المنتجات بما يتناسب مع العميل.

إن لمعرفة حجم الشريحة المستهدفة أهمية كبيرة في نجاح عملية التسويق فيأتي التسويق الإلكتروني ليُسهل الوصول لأكبر قدر ممكن من الشرائح المستهدفة من العملاء ويرتبط نجاح ذلك بشهرة الوسيلة المستخدمة في إرسال الإعلانات عبرها.

 

مزايا التسويق الإلكتروني:

في الوقت الذي أصبح بإمكان أي شخص خلق مساحة يمكن استثمارها في مجال التسويق للسلع والخدمات ومع تطور الوسائل الداعمة لعملية التسويق أصبح انتشارها أسرع بكثير من التسويق التقليدي وبالتالي فإن التسويق الإلكتروني يتمتع بمزايا كثيرة منها:

·       توطيد العلاقة مع العملاء بتوفير التفاعل المستمر.

·       سهولة الحصول على جميع المعلومات المتعلقة بالمنتج.

·       إمكانية الحصول على السلعة المطلوبة بسرعة عالية، بغض النظر عن مكان تواجد السلعة وهذا يجعل السلعة تدخل إلى العالمية ورواجها بطريقة سريعة.

·       إتاحة التسويق الإلكتروني للفرد العادي أو الشركات الصغيرة، وعدم حصره على الشركات الضخمة المعروفة.

·       قلة تكلفة وسهولة تنفيذ التسويق الإلكتروني بعكس التسويق التقليدي.

·       سهولة عرض كافة السلع وخدمات الشركة، وصعوبة حدوث ذلك في التسويق التقليدي بسبب الحاجة إلى مكان واسع لعرضها.

 

مشكلات التسويق الإلكتروني:

ومع كل المزايا السابق ذكرها فلا يزال هناك عيوب في التسويق الإلكتروني وتتمثل في احتمالية اختراق الحسابات وذلك لأن بعض الحسابات غير مؤمنة بشكل كافٍ، وقد يسمح التسويق الإلكتروني للبعض بالتسويق لسلع سيئة أو غير معروفة وذلك من خلال أسماء وصور وهمية، ومن أكثر المشاكل التي تواجه البعض في أغلب الأسواق الإلكترونية هي مشكلة عدم توافر وسيلة سهلة للدفع أو جهل البعض بطرق الشحن السريعة مما قد يجعل وصول الخدمة صعباً نوعاً ما..

بسبب مرور البعض بتجارب تم النصب فيها عليهم من خلال وصول سلع غير مماثلة لما تم طلبه وغير متوافقة للمواصفات التي تم الإعلان عنها، ينتج عن ذلك فقدان الثقة بالتسويق الإلكتروني ويحدث ذلك بسبب عدم وجود مؤسسات وقوانين تقوم على حماية المستهلك والوقوف حيال تعرضه لعمليات النصب التي قد يتعرض لها خلال الإنترنت..


إرسال تعليق
شكرا لتعليقك