pregnancy

فعل المتابعة ليصل جديد المقالات الريادية ،، كرما

الاستاذ محمد لطف علي سويد عميد الصرافة في اليمن،، رجل الاعمال والخبير المالي والاقتصادي.

قصة ملهمة لكل الشباب ،،الانتقال من تجارة الاقمشة الى الصرافة
رجل الاعمال والخبير المالي والاقتصادي
 عميد الصرافة في اليمن،، الاستاذ/ محمد لطف علي سويد

الخبير المالي والاقتصادي الاستاذ/ محمد لطف علي سويد صاحب عقلية متطورة، لم يكمل دراسته لكنه فاق بجهده المتعلمين، حقق نجاحا رائعا، بسيط في حياته مبدع في إدارته، يهتم بالانجاز اليومي هو بحق عميد الصرافة في اليمن.
فإذا كان الكثير من الشباب يبحث جاهدا لكي يصل إلى وظيفة عامة أو خاصة، والقليل من الشباب الذين يبحثون عن العمل الحر والانطلاق في مشروعه الخاص، فرائدنا في هذه الاطلالة، عميد الصرافة في اليمن،، الاستاذ/ محمد لطف علي سويد، الذي استطاع أن يحقق من الإنجازات ما تطيب النفس لذكرها، وبصراحة فائقة فإني عندما سمعت قصة كفاح هذا الرائد في مجال التجارة والعمل، تمنيت لو أنها تصل إلى مسامع كل شاب وشابة، لكي تكون لهم دليلا في النهوض بأنفسهم والتحلي بالإصرار والكفاح في سبيل الوصول إلى أهدافهم، ونبدأ بذكر بداية قصة النجاح لهذا الرائد العملاق:
الاستاذ محمد لطف سويد،، رئيس مجلس ادارة شركة سويد للصرافة
الاسم : محمد لطف علي سويد

تاريخ ومحل الميلاد : صنعاء 1976م
العمر: 43 عاما

 بداية النجاح:

لم تكن حياة الاستاذ محمد سويد حياة مريحة ومرفهة فقد نشأ في كنف ابيه لطف علي سويد الذي كان لديه محل قماش في باب اليمن، حيث إنه في فترة من الفترات وفي أزمة الخليج في عام 1990م تعرض كثير من التجار لخسارات كبيرة ومن بينهم والد الاستاذ محمد سويد، حيث أغلق محلة الخاص ببيع الأقمشة، وبسبب الظروف التي كانت تمر بهم أسرة سويد، قرر الفتى محمد لطف علي سويد فتح محل بيع الاقمشة الذي كان قد أغلقة والده، وكان عمره آنذاك 14 عاما؛ لأنها التجارة التي يجيدها بحكم أنها عمل الوالد والجد، فقام ببيع مسدسه الذي كان يملكه بمبلغ 14 الف ريال يمني، وقام بفتح محل الأقمشة في باب اليمن،  فاستطاع أن يدير هذا المحل بحنكة رائعة، حيث عمد إلى اتخاذ اسلوب رائع في البيع فكان يقوم بشكل متكرر ودائم بتغيير مكان الاقمشة ونقلها من مكان إلى آخر، حيث كان ينقل التي فوق ويجعلها تحت والتي في الجهة اليسرى يجعلها في المقدمة والتي في المقدمة يجعلها في الجهة اليمني، وذلك حتى يشعر الزبون والعميل بأن البضاعة متجددة في المحل وبأن الوراد جديد وكثير في المحل، وكان يشتري البضاعة من الموردين بالجملة. واستمر معه محل الاقمشة إلى عام 1998م

سيعجبك كثيرا: لا تظن بأن النجاح حكرا على البعض ،، فقط ادفع الثمن

الانتقال إلى الصرافة:

كان الشاب محمد سويد يشتري البضاعة من الموردين بالجملة، ولاحظ احتياج الموردين للعملة الاجنبية، فكان يذهب إلى سوق الصرافة الذي كان في سوق الملح في باب اليمن، وكان الصرافون يتركزون هناك فقط، وكان يشتري العملة الاجنبية منهم ومن المغتربين والسائحين الذين كانوا يزورون سوق الملح، وكان الصرافون لا يشتغلون الجمعة والخميس، فعمد محمد سويد إلى تلبية احتياج المغتربين من الصرافة في الأيام التي لا تشتغل فيه محلات الصرافة، ثم كان يقوم ببيعها لموردي الاقمشة، ورأى الشاب محمد سويد بأن تجارة العملات مربحة جدا، وهذا يبين لنا ذكاء وفطنة شخصية هذا المقال، وامتلاكه الاصرار في بداية حياته.
فرأى بأن تجارة القماش التي هي كانت عمل الآباء والأجداد ليست مربحة بقدر تجارة العملات، فقرر بيع القماش والبدء بتجارة العملات والصرافة، فباع القماش فقط بمبلغ مليون وأربعمائة ألف تقريبا، لينتقل إلى فتح محل الصرافة قريبا من محله للأقمشة، وهنا لفتة لطيفة أنه استطاع ان ينمي  رأس مال المحل خلال ثلاث سنوات بشكل كبير جدا حيث أنه بدأ المحل بمبلغ 14 الف الناتج من بيع مسدسه، وباعه المحل بمبلغ يزيد على المليون وأربعمائة ألف  ريال يمني، ليعطي درسا رائعا في مجال التجارة لكل شاب وشابة.

ليست هذه البداية للاستاذ محمد سويد:

ليست هذه بداية اشتغال محمد سويد في التجارة، فقد اشتغل في التجارة منذ صغره قبل أن يفتح محل الأقمشة، فعندما كان في الصف السادس الابتدائي كان يعود من المدرسة بعد الظهر ويذهب إلى نادي الظرافي ونادي الوحدة وكان يبيع الايسكريم، وعندما كان عمره 11 سنة كان يبيع السيجارة، ثم عمد إلى فتح بقالة صغيرة له  في باب بيتهم، وبهذا نشأت عقلية التاجر الحذق الفطن محمد لطف سويد، الذي صار إلى عميد الصرافة في اليمن.
ومن هذه البداية نستطيع القول إن شخصية محمد سويد تحلت بصفات ريادية منذ الصغر، هذه الصفات أهلته إلى أن يصير من الرواد النادرين والرائعين في قيادتهم وفي اسلوب إدارتهم، وأهم هذه الصفات التي نتلمسها من قصة النجاح:
(تحمل المسئولية، الإصرار،  المخاطرة،  اتخاذ القرار، استغلال الفرص)
صفات في الاستاذ محمد لطف سويد أهلته لتحقيق النجاح

أهم مبادئ الاستاذ محمد سويد في الحياة وفي العمل:

لا يوجد رائد أعمال بلا قيم ومبادئ، وبقدر عظمة المبادئ وتحققها في نفس الرائد تزداد الريادة تألقا وروعة، وقد طرحنا سؤالا للأستاذ محمد لطف سويد عن أهم مبادئه في الحياة، فأجابنا بأنها:
1.     الخوف من الله تبارك وتعالى.
2.     التعامل بمصداقية مع البشر.
3.     الامانة.
4.     الاصرار.
5.     الاستيقاظ مبكرا.
6.     عدم التردد في اتخاذ القرارات.
ومما قاله:
إذا لم يوجد الخوف الله والأمانة في العمل فالمشروع فاشل مهما استطاع أن يحقق نجاحا في البداية.
مبادئ محمد سويد في العمل وفي الحياة

وأما عن صفات الاستاذ محمد سويد فيجدها كل من يجلس مع هذه القيادة متمثلة في بساطة منقطعة النظير، وحب للعمل حتى أوقات متأخرة، والاقتصاد في الصرفيات حيث ان أبرز ما ميز بداية عمله هو الاقتصاد في الصرفيات وعدم البذخ.
وعندما جلسنا مع هذه الشخصية الرائدة والقيادة المتميزة اكتشفنا فيها تميزا قل نظيره في رجال المال والأعمال، فامتازت شخصية الاستاذ محمد سويد بحب التطوير والاستفادة من تجارب الآخرين والتميز في الحياة، فهو الآن يعمل على تطبيق الدستور العائلي لأسرة سويد، أسوة ببعض المؤسسات التي امتلكت دستورا عائليا، لكي ينضبط عقد العائلة ويتوثق منهجها، وذكرا لنا أن هذا الدستور يتضمن قيما وأحكاما يلتزم بها كل فرد في الأسرة، حتى يكون الجيل القادم للأسرة أكثر انضباطا والتزاما وتطورا.
ومن أهم صفاته كما يحكي لنا أحد أصدقائه المقربين أنه يوميا قبل أن ينام يكتب كل ما يريد متابعته وتنفيذه في اليوم الثاني.
اهم صفة ريادية في الاستاذ محمد لطف سويد عميد الصرافة في اليمن

نصيحة الاستاذ محمد سويد بشأن الاستثمار في اليمن:

للأستاذ محمد لطف سويد تجارة في اليمن وفي بعض الدول العربية، إلا أنه يفضل الاستثمار في اليمن ويشجع المستثمرين على استغلال الاستثمار في اليمن، وينصح به للعديد من الأسباب منها:
أن اليمن بلد بكر بكر.
على رجل الاعمال ان يخدم بلده
أن التاجر هو ابن اليمن وعليه أن يوجه ماله ودخله للاستثمار في بلاده.
 أن قوانين اليمن هي لخدمة اليمنين بينما في الخارج يكون المستثمر مرتهن لقوانين الدول التي في بعضها يكون الاستثمار باسم الكفيل.
 أن الاستثمار في غير اليمن فيه مغامرة كبيرة.
الاستثمار في اليمن فيه بناء اقتصاد وطني وتشغيل ايدي عاملة ويعتبر وضع لبنه في المجتمع.
وختم هذه الأسباب بقوله:
ضروري أي تاجر أن يقدم خدمة لبلاده.

 

الاهتمامات عند الاستاذ محمد سويد:

بقدر انشغال الاستاذ محمد سويد بالعمل ورئاسته لمجلس ادارة شركة سويد للصرافة ومؤسسة Grameen Yemen  وبعض المؤسسات الخيرية، ورغم العمل المتواصل وبشكل يومي، إلا أن هناك اهتمامات لا يغفل عنها ولا يتركها في حياته، فمن اهتمامات الاستاذ/ محمد سويد:
قراءة القران من جزء إلى جزء ونصف يوميا
قراءة كتب لابراهيم الفقي وقراءة الكتب الادارية والبحث عن الجديد في المجال الاداري
ومع ازدحام وقت الاستاذ محمد سويد إلا أنه يخصص وقتا لوسائل التواصل الاجتماعي لمتابعة الاصدقاء واخبارهم بما لا يزيد على 45 دقيقة في اليوم.
الأسرة له اهتمام كبير في حياة الاستاذ/ محمد سويد حيث له اجتماع يومي مع الأسرة من الساعة الواحدة ظهرا إلى الثالثة عصرا، يتدارسون فيها القران الكريم. وفي كل يوم جمعة من كل أسبوع فإنها مخصصة للجلوس مع والده ووالدته حتى الساعة 7 مغرب.

رائد الأعمال والسياسة:

تأثر رائد الاعمال بالسياسة
عن سؤالنا له عن تأثير السياسة والوضع السياسي على رائد الأعمال، أجابنا: بأن الوضع السياسي لن يؤثر على رائد الاعمال إذا امتلك الاصرار والعزيمة، لأنه يرى بأن العزيمة والاصرار هما طريق النجاح ودليل قهر كل العوائق والمؤثرات، ويقدم نصيحته لكل رائد أعمال أن لا يتدخل بالسياسة؛ لأن الانشغال بالسياسة قد يتسبب بالفشل لكل صاحب عمل. كما أن الاهتمام بالسياسة سيؤثر على التجارة وعلى وقت رائد الأعمال.

متى بدأت الريادة ترتسم في ذهن الاستاذ محمد لطف سويد؟

برغم النجاح القائم على التوكل على الله والعزيمة والاصرار الذي حققه الاستاذ محمد سويد، ورغم أنه استطاع تحقيق كثير من الانجازات الكبيرة في حياته، إلا أن الريادة بدأت ترتسم في ذهنه في عام 2013م، عندما  حضر دورة في فندق سبأ لأحد المدربين الاردنيين حول تطوير الأعمال، وشعر حينها حاجته إلى تحقيق الريادة في العمل، وعمد بعد ذلك إلى ترسيخ الريادة فكان كثير القراءة لابراهيم الفقي.

الاسهامات الاجتماعية:

للأستاذ محمد سويد مساهمات مجتمعية كثيرة منها أنه مشارك في مؤسسة  أمان للمكفوفين، والتي تعمل على تطوير وتنمية قدرات المكفوفين واكسابهم مشاريع خاصة بهم كي لا يظلوا عالة على أحد.
الاستاذ محمد سويد يحرص في مساهمته الاجتماعية على  توجيه أفراد المجتمع إلى الاعتماد على الذات في العمل الحر، وعدم الركون على الوظائف، وخلال لقاءنا به كان يتساءل بحرقة: لماذا يظل الشباب يبحثون عن الوظائف ولا يسعون بالبدء بأعمالهم الحرة والاشتغال بالتجارة، بل كان يوجه  الاصدقاء والمقربين الى افتتاح المشاريع والبدء بالأعمال الخاصة، ومن لطائف تعامله مع أحد العاملين عنده الذي كان يقوم بتوصيل الاحتياجات الشخصية للأستاذ محمد لطف فأرشده إلى البدء بعمل خاص ثم قام بإقراضه مبلغ 400 الف من أجل أن يعمل لنفسه، وباشر بنفسه الإشراف عليه حتى استطاع هذا الشخص بعد فترة وجيزة سداد القرض للأستاذ محمد سويد ، وأصبح الان يمتلك رأس مال كبير يصل إلى ثلاثة ملايين ونصف وأصبح مالك سيارة، ووغير ذلك .
وبهذه الصفة المحفزة للشباب يسعى الاستاذ محمد لطف سويد إلى تقديم مساهمة كبيرة للمجتمع اليمني من خلال تنفيذ برنامج محمد يونس في اليمن.
وكان يحدثنا بإعجاب شديد عن تجربة محمد يونس في تعليمه للفئات فقرا وتنميته لمشاريع الناس الفقراء في بنجلادش،
مقولة رائعة للاستاذ محمد سويد
وسبب تركيز الاستاذ محمد لطف سويد على تقديم هذه المساهمة المجتمعية هو انه ينظر إلى أن تحقيق تجار الاعمال للوفرة المالية بازدياد مطرد لن يضيف لهم شيئا في الحياة غير أنه سيزداد فقط الرقم المالي الذي يملكونه، ولن يغير شيئا في حياته، وقال: رجل الأعمال لن يتمكن من سواقة ثلاث سيارات في وقت واحد، ولا يمكن أن يأكل أكثر مما هو قادر عليه، وأنه بنظره إلى كبره في السن ووصوله إلى سن 43 عاما، فإن أكثر ما يحتاجه هو تقديم خدمة لهذا الشعب وتنمية الفئات الاشد فقرا، ولذا قرر أن ينقل تجربة محمد يونس من بنجلادش إلى اليمن، ولذلك عمد إلى السفر بنفسه للإلتقاء بمحمد يونس، حتى يتمكن من نقل الاتفاق ونقل الخبرات إلى اليمن.
وعن سبب اختياره لنموذج برنامج محمد يونس قال بأن ما نقدمه للمجتمع هو الزكاة التي تعطى للفقراء، وهذه قد تسد رمق وحاجة الناس ليوم أو يومين، فماذا لو قدمنا للناس ما يمكنهم من الحياة الكريمة وحل مشكلاتهم وفقرهم؟! وكانت نصيحة اأصدقائه بالاستفادة من برنامج محمد يونس، ولذلك عمد الاستاذ محمد سويد إلى انشاء مؤسسة Grameen yemen  تابعة لمؤسسة Grameen Bangladesh وتم خطة في مجال التعليم ومجال الاستثمار الزراعي والاستثمار الحيواني. حيث إن من أول أهدافه هذه المؤسسة هي  تمويل 100 شخص في ريادة الHعمال و1200عائلة في تهامة.
الخوف من الله اساس نجاح أي مشروع

 نصائح للشباب:

يتساءل الاستاذ محمد سويد بحرقة لماذا الشباب يبحثون فقط عن الوظائف الحكومية والخاصة ولا يعمدون إلى التجارة والعمل الحر، وذكر بأن بإمكان الشباب أن يمتلكوا مشاريع جبارة وكبيرة، وذلك بالتوكل على الله، والاجتهاد والعزيمة، ويقول: بدون الخوف من الله والمصداقية والعزيمة لن يتحقق النجاح، وختم نصيحته للشباب  بضرورة الاستيقاظ مبكرا.

 آراء اصدقاء الاستاذ محمد لطف سويد والعاملين معه:

الاستاذ عبدالرحمن العنسي أحد أصدقائه يقول: رغم احتكاكي برجال الأعمال إلا أن النشاط الذي يمتلكه الاستاذ محمد سويد لم أجده عند غيره، فهو يعيش بنشاط وحيوية قل أن يتمتع بها رجال الأعمال، في تعاملي مع الاستاذ محمد سويد وجدته يحب  الخير ولا يريد أن يعرف عنه، يمتلك إصرارا كبيرا على النجاح وتحقيق الأهداف التي وضعها لحياته، وهذا أكثر مبدأ تعلمته من الاستاذ محمد لطف علي سويد.

محمد توفيق القباطي، مدير الموارد البشرة في شركة سويد للصرافة يقول: الاستاذ محمد لطف سويد لديه من الحكمة في الادارة ما لم ألمسها في غيره، وجدت فيه طموحا عاليا ورائعا، لديه إلمام شامل بتفاصيل العمل في جميع نشاط الشركة ماليا وإداريا وتسويقيا، ومن صفاته التحمس الشديد للعمل، حيث أن الكل يلمس في الاستاذ محمد التبكير بشكل دائم للعمل، وهو رجل يحب الخير ولا يريد أن ينسب له، أكثر صفات تأثرت بها منه النشاط والطموح، ونتأثر بالكثير من صفاته الرائعة والنبيلة مع الموظفين.


ضع تعليقك 
ولك الشكر 

18 comments

انقر هنا لـ comments
24 سبتمبر 2019 8:03 ص ×

الاستاذ محمد سويد
اعتبره القدوة لي وهو من الأشخاص الملهمين والباعثين للطاقة

الرد
avatar
admin
25 سبتمبر 2019 8:28 ص ×

من خلال معرفتي الشخصيه بالأستاذ/ محمد لطف سويد، فان اهم ما يميزه. عن باقي رجال الاعمال في اليمن هو قوة الإرادة التي يمتلكها والإصرار على بلوغ الغايات المنشودة وتحقيق الأهداف الموضوعة بكل دقة، حيث قام بتسخير كافة تجاربه السابقة، وجعلها بمثابة دروس لتفادي تكرار الأخطاء، إلى جانب الثقة بالنفس وعلاقاته الواسعة بمن هم حوله،
كما أن شغفة للتعلم والتطوير، وقدرته على الابتكار وعدم التقليد والاستماع للأخرين والاستفادة من تجاربهم، وامتلاكه مهارة المبادرة وصنع القرار وتعزيز العلاقات الودية مع الموظفين والعملاء، جعل منه شخصية بارزة واستحق عن جدارة لقب عميد الصرافة في اليمن

الرد
avatar
admin
25 سبتمبر 2019 12:48 م ×

نتمنى ان يكثر الله من امثال هذا القيادي الرائد في مجاله
فله منا كل التحية

الرد
avatar
admin
25 سبتمبر 2019 3:39 م ×

‏نتمنى من الله النجاح والتوفيق وبارك الله فيك يا محمد لطف ‏على نصائحك الشباب وزاد الله الرجال من أمثالك

الرد
avatar
admin
29 سبتمبر 2019 12:31 م ×

هنالك أشياء في الحياة لا تقدر بثمن، ولا تتكرر مرتين كأبي
ان هذا الرجل رباني انا واخوتي فأحسن تربيتنا، ربانا على مخافة الله وحب الوطن وعلى كيفية العيش ومواجهه الحياه وعلى المصداقية في التعامل مع الاخرين والإصرار على بلوغ الهدف فغرس فينا مبدئ الاعتماد على الذات والبحث عن فرص جديدة للعمل الحر
وأيضاً مما غرسه والدي في أخلاقنا هو الاهتمام بالأسرة وتخصيص الوقت الكافي لها فهي مصدر قوة الفرد ورأس ماله .
لذا فأنا اعتبر نفسي من القلائل والمحظوظين في هذا العالم كون اني ابن لهذا العَلم " محمد لطف سويد "، وفي نفس الوقت مسؤول لأواصل مابدأه بنفس التميز والمستوى ، والحفاظ على اسمه على الدوام

الرد
avatar
admin
29 سبتمبر 2019 1:31 م ×

ليت كل الشباب يستفيدون من هذا الرجال الغظيم

الرد
avatar
admin
17 أكتوبر 2019 1:41 ص ×

قصة رائعة

بل تميز سويد بقدرته العالية على متابعة العمل حيث كان يعمل بنفسه وقد رأيته مرارا وهو في بنك التضامن وكان يحمل بنفسه جواني النقود

الرد
avatar
admin
9 نوفمبر 2019 1:40 ص ×

محمد لطف سويد ماشاء الله كان عنده قوه قلب فالبيع والشراء وسماخه وثقه في تعامله مع الناس لاكن قصه المسدس هاذه مشعه احنا كنا في سوق واحد. اصلن كان الحاج لطف سويد. متصدق وخيرررر وجهاله طايعين ومئدبين للامانه ومتصدقين فهم يستاهلو كل خير وربك كما اذن فتح لك وسخر لك من خلقه اسباب لذالك النجاح. الله يوفقهم ومن نجاح الى نجاح.

الرد
avatar
admin
9 نوفمبر 2019 8:12 ص ×

حياك يا أخي
بالنسبة لموضوع المسدس فنحن لم نجيبها من عقولنا الاستاذ محمد سويد هو من أخبرنا بها بنفسه

الرد
avatar
admin
9 نوفمبر 2019 12:46 م × أزال المؤلف هذا التعليق.
avatar
admin
9 نوفمبر 2019 12:54 م ×

منور يا عمنا محمد سويد
فعلا رجل عصامي ذكي ويقتنص الفرصة وياخذها من فم الاسد استطاع ان يصل الي عميد وكبير الصرافين و قطاع سوق الصرف في اليمن

الرد
avatar
admin
9 نوفمبر 2019 1:25 م ×

ربي يزيده ويبارك له من خيراته..وأن يسخره لفعل الخيرللوطن الحبيب..ويسخره لمساعدةومساندةالفقراءوالمساكين..وان يكتب الخيرفي جميع خطواته الناجحه بمايرضي رب العالمين

الرد
avatar
admin
10 نوفمبر 2019 12:18 م ×

فعلاً قصة رائعة جداً ومفيدة للجميع لأخذ العضة والعبرة
والإستفادة من تجارب وكفاح الآخرين .

تحياتي لمن وضعوا بصمات تؤثر ويتأثر ويُستفاد منها الآخرين، من إداريين وماليين وقياديين كلاً في مجالة وإبداعة في أي جانب من جوانب الحياة .

وخاصةً أولئِك الذين يهتموا بتنمية روح الريادة والتشجيع في الإستثمار الداخلي لبناء هذا الوطن العظيم .
وتنمية فئة الشباب على العمل الحُر في عالم ريادة الأعمال والإبداع والإبتكار ...

وفي الأخير تحياتي للجميع،،،
وشكراً على اهتمامكم الرائع والمُشرف في كل ما تقدموا لخدمة هذا الوطن العظيم ...

الرد
avatar
admin
12 نوفمبر 2019 3:24 م ×

بالعزيمة والاخلاص والصدق والامانة والتوكل على الله يتحقق كل شي. ولكل مجتهد نصيب. ومن جد وجد ومن زرع حصد. لاتحسبن المجد تمر انت اكله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر
وبالتوفيق والنجاح لكل مجتهد وللاخ محمد سويد بالخصوص والى مزيدا من البذل والعطاء
ولكم خالص الأماني تحياتي للرجل الأعمال محمد لطف سويد

الرد
avatar
admin
15 نوفمبر 2019 8:42 ص ×

الاستاذ محمد
سويد من الشباب المكافحين الصادقين مع الله
انفسهم فهو صاحب رؤيه ثاقبه في مجال التجاره وكان والده الحاج لطف سويد يعمل في التجاره لكن مع ازمة الخليج في عام1990 تعرض للخساره والافلاس لكنه كان رجل خير و متصدق واولاده صالحين وبعدها بدأ الشاب محمد لطف سويد في التجاره وانا اعرفه و اعرف والده عن قرب فهم اصحاب خير و وذو امانه
وبدأ في عام 1990 العمل في التجاره والصرافه وكان ومازال ملتزم بأمانته و وفائه مع كل الناس وبار بوالديه و صاحب أخلاق
بالفعل يستحق كل خير لأنه إنسان بمعنى الكلمه
له مني كل الاحترام والتقدير
اخوك/محمد عبدالحميد احمد السرحي

الرد
avatar
admin
15 نوفمبر 2019 8:44 ص ×

الاستاذ محمد
سويد من الشباب المكافحين الصادقين مع الله
انفسهم فهو صاحب رؤيه ثاقبه في مجال التجاره وكان والده الحاج لطف سويد يعمل في التجاره لكن مع ازمة الخليج في عام1990 تعرض للخساره والافلاس لكنه كان رجل خير و متصدق واولاده صالحين وبعدها بدأ الشاب محمد لطف سويد في التجاره وانا اعرفه و اعرف والده عن قرب فهم اصحاب خير و وذو امانه
وبدأ في عام 1990 العمل في التجاره والصرافه وكان ومازال ملتزم بأمانته و وفائه مع كل الناس وبار بوالديه و صاحب أخلاق
بالفعل يستحق كل خير لأنه إنسان بمعنى الكلمه
له مني كل الاحترام والتقدير
اخوك/محمد عبدالحميد احمد السرحي

الرد
avatar
admin
15 نوفمبر 2019 2:23 م ×

كل الاحترام والتقدير لشركه سويد واولاده للصرافه نحن اول من تعامل معهم في مجال الصرافه شركة بمعنى الكلمه يستاهل محمد سويد من الله كل خير وبركه شركة سويد هي الشركة الام في اليمن من اعجبه اعجبه والا يلطم براسه الجدار شركة سويد الحاضر وضمان المستقبل
شكر وتقدير خاص من شركة الصبري للصرافة والتحويلات

الرد
avatar
admin
15 نوفمبر 2019 2:26 م ×

شركة سويد امان الحاضر وضمان المستقبل

الرد
avatar
admin
شكرا لتعليقك

مشاركة مميزة

الدكتور/ محمد عبدالله الآنسي،، مدير عام مجموعة الجيل الجديد،، ممن جمع بين القيادة والريادة

الدكتور/ محمد عبدالله الآنسي،، مدير عام مجموعة الجيل الجديد  ممن جمع بين القيادة والريادة الحياة تصنع القادة: قد تظن في الوه...

شخصيات رائدة

شاهد هذا الفديو ،، افضل صفات المدراء الناجحين