pregnancy
آخر الأخبار

إذا كنت تحب أخبار الريادة والادارة ،، اشترك معنا

هل ستفعل الشركات آلية إدارة الأزمات بعد تفشي فيروس «كورونا».

هل ستُفعَل الشركات آلية إدارة الأزمات بعد تفشي فيروس «كورونا»؟

في ظل هذه الأزمة العالمية والخوف من وصول كورونا الى اليمن تغلغل القلق الذي أصاب شركات القطاع العام والقطاع الخاص، ترد كثير من الأسئلة في أذهان الموظفين، وكثير من الأسئلة في أذهان أصحاب الأعمال بشأن تفعيل آلية إدارة الأزمات بسبب فيروس كوفيد 19 "كورونا".
كيف ستتعامل هذه الشركات مع الوضع الراهن وانقطاع العمل والوظائف بسبب الحجر والعزل الصحي والاجتماعي الإلزامي؟
وما هو مستقبل الوظائف في الشركات؟ 
وماذا سيعمل الموظفون في هذه الفترات التي قد تطول او قد تقصر؟
ومن سيتحمل تكاليف العمل؟
وهل ستراعي الدول والأنظمة حال الشركات في ظل هذه الأزمة؟
وما هي الآليات التي ستواجه بها الشركات هذا الوضع وهل ستدير الأزمة بجدارة بسبب تفشي فيروس كورونا (covid 19)؟

إدارة الأزمات تهدف للاستفادة من كورونا:

في مقال على think with google ذكر بأن نسب البحث ارتفعت الى 200% في كل ما يتعلق بالتوصيل الى المنازل من البقالات والسوبرات وغيرها، وذكر بأن نسب البحث ارتفعت الى 600% فيما يتعلق بآثار الاصابة بكورونا والمضاعفات التي قد تعود لمن أصيب بالفيروس التاجي.
فمن خلال هذه المعلومة تدرك الشركات التي تجيد إدارة الأزمة كيفية التعامل مع مثل هذه المعلومات، حيث أن هذه المعلومة تعني بأن يتم الاهتمام بخدمات التوصيل الى المنازل وايصال الطلبات الى العملاء وهم في بيوتهم. 
ولهذا طالعتنا قناة الجزيرة في برنامجها بأن مكتبة في اسطنبول تركيا قامت بإضافة خدمة توصيل الكتب الى المنازل، وحققت خلال أسبوع واحد فقط بيع ما يزيد على 100 الف كتاب، مع التوصيل الى المنازل. وبهذا ندرك بأن تفعيل آلي إدارة الأزمات بعد تفشي هذا الفيروس التاجي كورونا، هذه الآلية ستكون نافعة للشركات لمواجهة الآثار الناتجة عن الحجر والعزل الصحي.

ماهي إدارة الأزمات؟

تعرف إدارة الأزمات بأنها: العملية الإدارية المستمرة التي تهتم بالتنبؤ بالأزمات، ورصد المتغيرات البيئية الداخلية والخارجية، وتعبئة الموارد والإمكانات المتاحة لمنع الازمات، او للتعامل مع الأزمات بأكبر قدر ممكن من الكفاءة والفاعلية مما يحقق أقل قدر ممكن من الأضرار، مع ضمان العودة الطبيعية لما كان عليه الوضع في السابق في أسرع وقت وبأقل تكلفة ممكنة.

مهام إدارة الأزمات:

من أهم المهام التي يتولى علم إدارة الأزمات تغطيتها، والتي لا بد أن تستفيد الشركات من هذا العلم لا سيما في ظل تفشي فيروس كورونا التاجي القاتل، وعلى هذا فإن مجمل مهام إدارة الأزمات تتلخص في: 
السيطرة على الأزمة.
التقليل من آثار الأزمة السيئة.
السيطرة على الحالة النفسية لكل المحيطين بهذا الأزمة.
استخلاص كل الدروس الايجابية من الأزمة.
تعزيز الثقة بالجمهور والشركة في ظل الأزمة.
تقليل الخسائر.
تفعيل إدارة الأزمات في ظل كورونا والعزل الصحي

ماهو التركيز الرئيسي في ظل تفشي فيروس كورونا؟

ليس لدى عاقل أدنى شك في أن أهم تركيز على الشركات في ظل انتشار وتفشي فيروس كورونا هو احتواء المرض والحرص على عدم تعرض حياة الموظفين والعمال لهذا الوباء، ويجب عليهم العمل الجاد من أجل وقاية جميع الأفراد والعاملين في الادارات المختلفة.
ولذلك اتخذت كثير من الشركات وسائل عديدة لترتيب العمل من خلال الانتقال الى إدارة العمل عن طريق فديو كونفرانس، واستخدام التطبيقات الحديثة مثل ZOOM وغيره مما يساعد الشركات على إدارة أعمالها.

تخصيص فريق من الخبراء لتفادي الآثار الكارثية لتفشي فيروس كورونا؟

إن أهم ما يجب على الشركات أن تفعله وفي ظل تفشي فيروس كورونا أن تخصص فريقا من الخبراء لجمع المعلومات بحذر عن كورونا ودراسة جميع الآثار المترتبة عليه، وأن تكون قرارات الشركة مبنية على معطيات الواقع وآليات التعامل معها، فعلى ذلك يمكن للشركات أن تخرج بوضع يتلائم مع الواقع المرير الذي فرضه تفشي الفيروس التاجي كورونا.

إدارة الأزمات تستدعي التنبؤ بالأعمال التجارية: 

على  الشركات والمؤسسات في ظل تفشي فيروس كورونا التنبؤ بالأعمال التجارية والاحتياجات البشرية، وكذلك التنبؤ بالوسائل المناسبة لتلبية احتياجات الناس والبشر، والبحث عن أفضل الطرق والوسائل التي ستساعد الشركات على تجنب آثار هذا الفيروس وعدم ايقاف عجلة النمو والتنمية، وهذا لن يكون إلا من خلال التنبؤ بالأعمال التجارية المناسبة للوضع والواقع. 

تصور السيناريوهات المتقلبة.

على فريق الخبراء المشكل لتفادي آثار الأزمات أن يعمل على تصور السيناريوهات المتقلبة لأزمة كورونا "كوفيد 19" وهذا التصور للسيناريوهات يتطلب الآتي: 
1. جمع المعلومات المتقلبة حول كورونا 
2. تحليل المعلومات والاستفادة منها.
3. وضع الحلول المناسبة والأولية لتلافي آثار كوفيد 19 "كورونا" 
4. توقع ردود الفعل لكل سيناريو.
5. التنسيق المستمر مع الأجهزة المختصة، لا سيما في ظل هذه الأزمة التي تتطلب تنسيقا عاليا مع الجهات الحكومية لضمان سلامة المواطنين والموظفين، بالذات مع إجراءات العزل الصحي.
6. التنبؤ بالاعمال التجارية. 
شكرا لتعليقك

فن صناعة المحتوى صناعة الفديوهات

مشاركة مميزة

المهندس/ عبدالعزيز الأسطى ،، مدير عام مكتب الاسطى للمقاولات والهندسة المعمارية

المهندس/ عبدالعزيز الأسطى ،، مدير عام مكتب الاسطى للمقاولات والهندسة المعمارية طموح منذ الصغر،، وإبداع له أثر " يتناول هذا المقال ...